Accessibility links

مفوضية اللاجئين تدرس حالة السعودية رهف


السعودية رهف محمد القنون التي تقول إنها محتجزة في مطار بانكوك_ الصورة من حسابها على تويتر.

غادرت الشابة السعودية التي فرت من عائلتها وأوقفت الأحد في مطار بانكوك الغرفة الفندقية التي تقيم بها، بعدما منحت حق دخول تايلاند مؤقتا.

وذكر رئيس شرطة الهجرة التايلاندية أن رهف محمد سمح لها بدخول البلاد تحت حماية مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، التي من المتوقع أن تدرس حالتها وتقرر وضعها كلاجئة في غضون خمسة إلى سبعة أيام.

ولا يعرف أين ستقيم رهف بعد خروجها من المطار.

وكتبت عبر حسابها أن والدها وصل للتو، وأنها تشعر بالخوف وتريد الذهاب لدولة أخرى، لكنها أيضا تشعر بالأمان تحت وصاية الأمم المتحدة، مشيرة إلى أنها استردت جواز سفرها:

تحديث: 20:17 ت غ

أكد قائد شرطة الهجرة التايلاندية الاثنين أن الشابة السعودية البالغة من العمر 18 عاما والتي فرت من عائلتها وأوقفت الأحد في مطار بانكوك "لن ترحل بالقوة".

وقال سوراشات هاكبارن في مؤتمر صحافي "إذا لم تشأ الرحيل، فانه لن يتم ترحيلها بالقوة".

وأضاف أنها ستلتقي خلال النهار كما طلبت ممثلين عن المفوضية السامية للاجئين التابعة للأمم المتحدة.

التماس

وأعلنت محامية تايلاندية الاثنين رفض التماس قدمته في محاولة لمنع ترحيل رهف محمد.

وبعد تقديمها التماسا إلى المحكمة الجنائية في بانكوك، قالت المحامية المدافعة عن حقوق الإنسان نادثاسيري برغمان لوكالة الصحافة الفرنسية بقد "رفضوا الالتماس"، قبل أن تتوجه للقاء الشابة في المطار.

وطلبت الفتاة السعودية منحها اللجوء في أي دولة "تحميها من التعرض للضرر أو القتل بسبب ترك الدين والتعذيب" من عائلتها.

وقالت رهف في شريط نشرته في تغريدة على تويتر "استناداً إلى اتفاقية 1951 وبروتوكول عام 1967 ، أنا رهف محمد ، أطلب رسميا من الأمم المتحدة أن تمنحني وضع لاجئ لأي دولة تحميني".

وأَضافت أنها ستوضع على متن رحلة متوجهة إلى الكويت تمهيدا لإعادتها إلى بلدها الأم السعودية، وطلبت المساعدة لأن حياتها ستكون في خطر في حال أجبرت على العودة.

تحديث (23:17 ت غ)

أعربت مواطنة سعودية تبلغ 18 عاما أوقفت الأحد في مطار بانكوك الدولي عن خشيتها على حياتها في حال ترحيلها إلى بلادها.

وأكدت أجهزة الهجرة في تايلاند أن السعودية رهف محمد القنون منعت من الدخول إلى البلاد لدى وصولها من الكويت.

ونشرت الفتاة مقاطع فيديو من المطار قالت فيها إنها محتجزة في فندق المطار:

ونشرت رهف معلوماتها وصورتها، وقالت في تغريدة على تويتر " لأن لا شيء لدي لأخسره قررت نشر معلوماتي"، ونشرت صورة قالت إنها صورتها الشخصية.

ونشرت أيصا صورة لجواز سفرها:

وقالت رهف لوكالة الصحافة الفرنسية إن مسؤولين سعوديين وكويتيين أوقفوها في مطار سوفارنابومي واحتجز جواز سفرها، وهو ما أكدته منظمة "هيومن رايتس ووتش" الحقوقية.

وصرحت قائلة "أخذوا جواز سفري"، مضيفة أن أهلها أبلغوا أنها سافرت "من دون إذنهم".

وأشارت رهف إلى أنها كانت تحاول الهروب من معاملة سيئة تتعرض لها من جانب عائلتها.

وتابعت "عائلتي متشددة واحتجزتني داخل غرفة لمدة ستة أشهر لمجرد أنني قصصت شعري"، مؤكدة أنه سيتم سجنها إذا تم ترحيلها إلى بلادها.

وقالت "أنا متأكدة 100% أنهم سيقتلونني لدى خروجي من سجن سعودي"، مؤكدة أنها "خائفة" و"فاقدة للأمل".

وصرح مدير الهجرة في تايلاند سوراشات هاكبارن للوكالة أن رهف محمد القنون أوقفت الأحد لدى وصولها على متن طائرة من الكويت.

وأعلن أن الشابة موجودة حاليا في فندق في المطار ويفترض أن يتم ترحيلها إلى السعودية بحلول صباح الاثنين.

وبحسب هاكبارن، لم تكن لديها "لا تذكرة عودة ولا مال". وقال إن رهف "فرت من عائلتها لتجنب الزواج وهي قلقة من احتمال تعرضها لمتاعب في حال عودتها إلى السعودية".

XS
SM
MD
LG