Accessibility links

سفير القاهرة في المغرب يكشف تفاصيل وفاة عالم نووي


السفير أشرف إبراهيم

قال سفير مصر في المغرب أشرف إبراهيم السبت في تعليقه على وفاة العالم النووي المصري أبو بكر عبد المنعم رمضان في مراكش إن "كل الشواهد تدل على أن الوفاة طبيعية وليست هناك أي شبهة جنائية".

وأضاف السفير في تصريح لصحيفة الوطن المصرية أن "كل ما يثار حول وفاته لا أحد يعرف حقيقته" مشيرا إلى أن التشريح الأولى للجثة أوضح أن الوفاة طبيعية وكانت نتيجة سكتة قلبية.

وأوضح أن المغرب يقوم بتشريح جثة أي أجنبي يتوفى في البلاد حتى يتم معرفة سبب الوفاة.

وكانت وسائل إعلام مغربية قد ذكرت أن النيابة العامة في مراكش أمرت بتشريح جثمان رمضان لتحديد سبب الوفاة، ما إذا كانت هناك شبهة جريمة فيها أم طبيعية.

وأوضح السفير المصري أن رمضان كان يشارك في اجتماع تنظمه الوكالة الدولية للطاقة الذرية بالمغرب منذ بداية سبتمبر، وفي يوم الخميس الماضي كان في أحد الاجتماعات وعبر عن شعوره بالتعب وغادر ليصعد إلى غرفته بالفندق.

وأضاف أن أحد الأشخاص بالفندق مر بغرفته فوجده على السرير وهو يقول (لا يوجد أكسجين، لا يوجد أكسجين؟)، فتم نقله إلى المستشفى وتوفي هناك.

ورمضان هو رئيس الشبكة القومية للمرصد الإشعاعي بهيئة الرقابة النووية والإشعاعية في مصر، بحسب وسائل إعلام.

ونقلت صحيفة الشروق المصرية السبت عن سامى شعبان رئيس هيئة الرقابة النووية والإشعاعية قوله إنه "حتى اللحظة لا أحد يعرف سبب الوفاة"، لكنه شدد على أن "كل ما يكتب حاليا ليس له أى صحة على الإطلاق نهائيا".

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG