Accessibility links

سقوط ضحايا في "تمرد" الخرطوم.. وأنباء عن إقالة مسؤول أمني كبير


التمرد اندلع احتجاجا على إعادة هيكلة جهاز المخابرات العامة.

أفادت أنباء واردة من السودان، الثلاثاء، بأن مدير جهاز المخابرات العامة الفريق أول أبوبكر دمبلاب أقيل من منصبه، وذلك بعد "تمرد" عناصر من الجهاز ضد خطة لاعادة هيكلته.

وقال مصدر لقناة الحرة، طالبا عدم كشف هويته، إن الإقالة جاءت على خلفية المواجهات التي شهدتها الخرطوم في وقت سابق إثر تمرد قوة من "هيئة العمليات" الذراع المسلح لجهاز المخابرات.

وحسب المعلومات الأولية، فقد أسفرت المواجهات بين عناصر "هيئة العمليات" والأمن عن سقوط جرحى، بينهم عسكريون.

وأطلقت عناصر القوة نيرانا كثيفة في قاعدتين تابعتين لقوات الأمن، احتجاجا على ضعف مستحقات إنهاء الخدمة للمنتسبين إليها.

ووصف الجيش السوداني التطورات بأنها "حالة تمرد وفوضى من جانب عناصر في جهاز المخابرات"، مشيرا إلى أنها تتطلب حسما فوريا.

النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الفريق أول محمد حمدان حميدتي، اتهم دمبلاب بالتقصير في معالجة مشكلة منسوبي الهيئة بعد هيكلة جهاز الأمن السابق، وتعهد بمحاسبة المقصرين في عملهم.

وأشار حميدتي إلى وجود معلومات تكشف أن بعض القيادات العسكرية والسياسية تسعى لإطاحة الحكومة، وتعهد بمحاسبة كل المتورطين في أحداث الثلاثاء في الخرطوم.

وأوضح أن سبب المشكلة يعود إلى رفض البعض لهيكلة جهاز الأمن وحل هيئة العمليات، مشيرا أن بعضا من هؤلاء يسعون لأن تكون هيئة العمليات موجودة لهدف استخدامها في زعزعة الأوضاع بالبلاد.

وتحدث عن اتصال أجراه قبل يومين مع دمبلاب أبلغه فيه بوجود معلومات مؤكده عن قيام أياد في حزب المؤتمر الوطني الذي كان ينتمي إليه عمر البشير، تسعي لإحداث البلبلة في البلاد.

واتهم حميدتي الرئيس السابق لجهاز المخابرات صلاح قوش بالوقوف وراء التمرد في العاصمة السودانية.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG