Accessibility links

سقوط طائرة الجيش الجزائري.. خبير أمني يتحدث عن 3 فرضيات


عناصر من الجيش الجزائري -أرشيف

أصدر الجيش الجزائري، الثلاثاء، بيانا مقتضبا، يؤكد فيه سقوط طائرة عسكرية من نوع "سو- خوي 30"، ليلة الإثنين - الثلاثاء، في ولاية أم البواقي، شمال شرق الجزائر.

ولم يكشف بيان الجيش أية تفاصيل إضافية حول الحادث وأسبابه التقنية أو البشرية، مكتفيا بتوضيح توقيت ومكان الحادث، وتأكيد وفاة الطيار ومساعده.

أكرم خريف، خبير جزائري مختص في الشؤون العسكرية، قال لموقع "الحرة"، إن أسباب الحادث لا تخرج عن ثلاثة أسباب، أي أن يكون عطلا تقنيا في الطائرة، أو خطأ من الطيار ومساعده، أو نتيجة عامل خارجي متمثل في أسراب طيور عابرة، تسبب في إسقاطها.

وأوضح ذلك، في كون المنطقة التي كانت تحلق فوقها الطائرة، تتواجد فيها بحيرة كبيرة، عادة ما تكون منزلا لأسراب طيور عابرة.

وردا على فرضية "أقدمية" الطائرة الروسية، قال الخبير، إن أقدمية الطائرة العسكرية، الروسية الصنع، غير وارد، لكون الطائرة موضوع الحادث، ما تزال جديدة بالنظر إلى المعايير الخاصة بعمر الطائرات العسكرية، مشيرا انها انها دخلت الجزائر في عام قرابة العام 1998، وعمرها 12 سنة، وبالتالي، تعتبر طائرة عسكرية يُعتمد عليها، بحسب الخبير.

وحول ما إن كان الحادث بفعل فاعل خصوصاً مع تسلس أفراد من تنظيم "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي"، عبر الحدود الشرقية، قال ان هذا غير وارد، بالنظر إلى افتقار الجماعات الإرهابية في هذه المنطقة إلى القدرات التقنية والفنية لإسقاط طائرات، فضلا عن كون الحادث وقع في الليل.

ويأتي هذا الحادث، بعد 6 أشهر من حادث مماثل، في مايو الماضي، حيث سقطت طائرة مروحية عسكرية قرب مطار قمار، بمدينة وادي سوف جنوبي الجزائر.

كما سقطت طائرة تدريب عسكرية في مارس الماضي، خلال تمارين الطيران الليلية في ولاية وهران غربي البلاد، مما أدى إلى مقتل قائدها.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG