Accessibility links

مقتل 14 مدنيا في هجوم تركي شمال شرق سوريا


دخان متصاعد من بلدة تل أبيض جراء القصف المدفعي - 13 أكتوبر 2019

قتل 14 مدنيا الأحد في قصف مدفعي وإطلاق نار شنتهما القوات التركية والفصائل السورية الموالية لها في اليوم الخامس للهجوم ضد المقاتلين الأكراد في شمال شرق سوريا، وفق ما أفاد به المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة الصحافة الفرنسية "قتل تسعة مدنيين، بينهم طفل، في قصف مدفعي تركي قرب بلدة رأس العين (شمال الحسكة) وشمال بلدة عين عيسى (شمال الرقة)".

وأضاف عبد الرحمن أن "مقاتلين موالين لأنقرة استهدفوا برشاشاتهم سيارة جنوب مدينة تل أبيض (شمال الرقة) ما أسفر عن مقتل خمسة مدنيين".

وكان المرصد قد أفاد في وقت سابق الأحد، بأن قسد تمكنت من استعادة غالبية المناطق التي تقدمت إليها القوات التركية والفصائل السورية الموالية لها في مدينة رأس العين بريف الحسكة.

وقد استعادت قسد السيطرة على تلك المناطق بعد اشتباكات عنيفة بين الطرفين، أفضت إلى انسحاب الفصائل من المنطقة الصناعية، وتتركز الاشتباكات الآن في منطقة معبر رأس العين بالإضافة لمحور تل حلب، وسط قصف مكثف وعنيف بشكل متبادل.

ووثق المرصد السوري مقتل أكثر من 17 من عناصر الفصائل الموالية لتركيا خلال الهجوم المعاكس لقسد في رأس العين، كما قتل أربعة عناصر من قسد في الاشتباكات ذاتها.

ومع سقوط مزيد من الخسائر البشرية، فإن عدد عناصر قسد الذين قتلوا منذ انطلاق العملية العسكرية التركية جراء القصف الجوي والبري والاشتباكات ارتفع إلى 85.

وارتفع عدد قتلى الفصائل الموالية لتركيا إلى 76، بينهم 13 من خلايا أنقرة ممن قتلوا خلال قصف واشتباكات مع قسد، فيما قتل 8 جنود أتراك خلال الاشتباكات والاستهدافات، وقد اعترفت تركيا بمقتل 5 منهم.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG