Accessibility links

سكة حديد مصر أم سبب حداد مصر؟


#الحرة_تتحرى - مصر.. سكك حديدية أم سبب للحداد؟
الرجاء الانتظار

لا يوجد وسائط متاحة

0:00 0:25:00 0:00

#الحرة_تتحرى - مصر.. سكك حديدية أم سبب للحداد؟

تبقى حوادث القطارات في مصر ذات طبيعة خاصة نظرا لما يحيط بها من ظروف وملابسات، في هذا المرفق الحيوي الذي يستقله ثلاثة ملايين شخص يوميا.

وفي تحقيق خاص لـ"الحرة" بعنوان "مصر سكك حديدية أم سبب للحداد"، عرض فيه تاريخ السكك الحديدية في مصر وما صاحبها من "نجاحات كانت مثار فخر للشعب المصري وأيضا لإخفاقات تسببت في عشرات الحوادث في العقود الأخيرة".

واندلع حريق هائل في محطة مصر بعد اصطدام قطار خارج عن السيطرة في أواخر شباط/ فبراير الماضي أودى بحياة 22 شخصا وأصيب أكثر من 40.

كان هشام عرفات هو الضحية الرابعة من وزراء النقل الذين أقيلوا من منصبهم عقب هذا الحادث، في مشهد متكرر عقب حوادث القطارات لامتصاص غضب الشارع.

كان أولهم إبراهيم الدميري الذي تولى منصب وزير النقل منذ 1999 وحتى حريق قطار الصعيد في شباط/فبراير 2002 والذي راح ضحيته نحو 300 مصري وألف مصاب، كأكثر حادث دموي في تاريخ سكك حديد مصر وواحد من أسوأ عشر كوارث للقطارات في تاريخ العالم.

بعد أن أقيل الدميري من منصبه توجه للمحكمة كشاهد في القضية وحوكم 11 عاملا في السكك الحديدية.

كانت مصر أول دولة عربية وإفريقية وثاني دولة في العالم تمتلك خط سكة حديد بعد إنكلترا في 1854.

وبعد عصر السكك الحديدية الذهبي في مصر تحولت إلى منظومة متهالكة بسبب عنصر بشري غير مؤهل، بعد أن كانت الوسيلة الأكثر أمانا للمصريين قبل عقود مضت.

ويرى محمد إبراهيم مستشار الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا في حديثه لـ"الحرة" أن القطاع العام تراجع برمته منذ حرب حزيران/يونيو 1967 حيث بدأت توجه مصر كل جهودها إلى الجانب العسكري استعدادا لحرب تحرير سيناء في 1973، ومنه إهمال قطاع السكة الحديد سواء من ناحية تحديثه أو صيانته.

بدأت وتيرة حوادث القطارات في التزايد في سبعينيات القرن العشرين، وتسرب الخلل أكثر وأكثر خلال حكم الرئيس الأسبق حسني مبارك التي امتدت لثلاثين عاما، وصارت حوادث القطارات مادة شبه يومية في صحف القاهرة، وهو ما امتد حتى الآن بسبب بنية تحتية متهالكة كان يجب تحديثها منذ عقود مضت بحسب يسري البدري رئيس قسم الحوادث بصحيفة "المصري اليوم".

12 ألف حادث في 11 عاما

وحسب الإحصاءات الرسمة الصادرة عن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، فإنه منذ 2006 وحتى 2017 بلغت عدد حوادث القطارات 12236 حادث قطار.

وأعلنت مصر في عهد الوزير السابق المقال من منصبه هشام عرفات، مزلقانات إلكترونية بسبب أن 80% من حوادث القطارات بسبب اقتحام سيارات للمزلقانات.

ومنذ 1999 استهلكت وزارة النقل 15 وزيرا، الرقم الأعلى بين كل وزارات الحكومة المصرية، حتى سميت بـ"مقبرة الوزراء".

وبعد حادث قطار محطة مصر في آذار/ مارس الجاري، وإقالة وزير النقل هشام عرفات، ألقى الرئيس المصري بأقوى أوراقه في هذا المنصب الذي يعتمد عليه في المشروعات القومية، وهو كامل الوزير رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، الذي يقود هذا المرفق الحيوي بشبكة يبلغ طولها تسعة آلاف كيلو متر وموظفين يبلغ عددهم 86 ألف موظف.

XS
SM
MD
LG