Accessibility links

سوريا.. اشتباكات في منبج وتحليق مكثف للطيران التركي


قوات المعارضة السورية المدعوة من تركيا في مدينة تل أبيض الحدودية في 14 أكتوبر 2019

تقع اشتباكات بين قوات سوريا الديمقراطية "قسد" وقوات المعارضة السورية المدعومة من تركيا في قرية الجات الواقعة على مشارف منبج، بينما شهدت المنطقة تحليقا مكثفا للطيران الحربي التركي، تزامنا مع تقدم مجموعات من الفصائل السورية المعارضة، وفقا لما ذكره مراسلو الحرة في سوريا، الاثنين.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن بلاده في مرحلة تنفيذ قرارها بخصوص منطقة منبج السورية.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي، بمطار أتاتورك، الإثنين، قبيل توجهه إلى العاصمة الأذرية باكو، للمشاركة في القمة السابعة لـ"المجلس التركي"، للدول الناطقة بالتركية.

لافتا إلى أنه سيطلع نظراءه خلال القمة، على معلومات مفصلة بشأن العملية العسكرية لأنقرة شمالي سوريا.

وردا على سؤال حول ادعاءات اتفاق نظام الأسد مع "YPK"، قال أردوغان إن هناك الكثير من الشائعات، و"يبدو أنه لن تحدث مشكلة" في عين العرب "كوباني".

وأضاف "حتى الآن يبدو أنه لن يكون هنالك أية مشكلة مع السياسة الإيجابية لروسيا في عين العرب (كوباني)، أما بالنسبة لمنبج فنحن في مرحلة التنفيذ كما قررنا".

وأضاف أردوغان "عند إخلاء مدينة منبج سيدخلها العرب، أصحابها الحقيقيون، من العشائر الذين التقينا بهم، وسيكون دورنا تأمين عودتهم وضمان أمنهم".

وفي رده على سؤال حول تصريحات وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر بسحب قوات بلاده من شمالي سوريا، قال أردوغان إن "هذا النهج إيجابي. وإلى الآن يتم الالتزام بهذا النهج ولا يوجد تطور يخل بهذا"، وفقا لما نقلته وكالة الأناضول.

يأتي هذا وسط تقدم لقوات النظام السوري قرب الحدود التركية، حيث ذكرت وكالة الأنباء السورية أن وحدات من جيش النظام دخلت مدينة الطبقة ومطار الطبقة العسكري وبلدة عين عيسى وعددا من القرى والبلدات بريف الرقة الجنوبي والجنوبي الغربي والشمالي، إضافة إلى بلدة تل تمر بريف الحسكة الشمالي.

واتهمت تركيا، الاثنين، القوات الكردية بإطلاق سراح معتقلي تنظيم داعش المحتجزين في سجن في بلدة تل أبيض السورية الحدودية، عمدا.

وقال مسؤول كبير في الحكومة رافضا الكشف عن اسمه للصحافيين إن وحدات حماية الشعب الكردية "أطلقت سراح سجناء داعش لنشر الفوضى في المنطقة" حيث يقوم الجيش التركي بهجوم واسع منذ الأربعاء.

وجدد السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام تأكيده على "التحرك السريع" لفرض عقوبات على أنقرة عبر حسابه على تويتر، الاثنين، حيث أشار إلى ضرورة الدعم الأميركي للحلفاء الأكراد ومشيدا بقرار الرئيس الأميركي العمل مع الكونغرس بشأن فرض عقوبات على تركيا.

وبعد خمسة أيام من المعارك التي رافقها قصف مدفعي وجوي كثيف، باتت القوات التركية والفصائل الموالية لها تسيطر على نحو 100 كيلومتر على طول الحدود بين مدينة تل أبيض شمالي الرقة وبلدة رأس العين شمالي الحسكة بعمق نحو 30 كيلومترا، وفق المرصد السوري.

وبدأت تركيا وفصائل سورية موالية لها الأربعاء هجوما ضد المقاتلين الأكراد، الذين تعدهم "إرهابيين".

وترغب أنقرة من خلال هجومها، الذي دفع 130 ألف شخص إلى النزوح بحسب الأمم المتحدة، إلى إقامة منطقة عازلة بعمق 32 كيلومترا تحت سيطرتها تنقل إليها قسما كبيرا من 3.6 ملايين لاجئ سوري لديها.

وأعلنت الإدارة الذاتية الكردية الأحد التوصل إلى اتفاق مع دمشق ينص على انتشار الجيش السوري على طول الحدود مع تركيا للتصدي للهجوم المستمر ضد مناطق سيطرتها.

ولم يوضح الأكراد تفاصيل الاتفاق، وما إذا كانوا قدموا تنازلات لدمشق، التي أخذت عليهم دائما تحالفهم مع واشنطن رافضة أي شكل من أشكال الإدارة الذاتية في سوريا.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG