Accessibility links

معارك 'معقدة' تخوضها قسد ضد داعش


جنود أميركيون خلال عملية للتحالف ضد تنظيم داعش في وادي نهر الفرات

قال كريستوفر غيكا نائب قائد التحالف الدولي لهزيمة داعش في سوريا والعراق الثلاثاء إن معركة تحرير آخر معاقل التنظيم المتشدد بسوريا تواجه صعوبات كثيرة.

وأوضح غيكا في مؤتمر صحافي أن العمليات العسكرية التي استأنفتها "قوات سوريا الديمقراطية" في وسط وادي نهر الفرات، وتحديدا في محيط منطقة الهجين حيث يتحصن التنظيم، هي عمليات "معقدة" وقد تتطلب وقتا طويلا لإتمامها.

وأضاف غيكا ردا على سؤال لقناة "الحرة" أن داعش حشد مقاتلين يصل عددهم إلى 2000 في منطقة الهجين وقام بتشييد مواقع محصنة تجعل من التقدم بطيئا.

وذكّر غيكا بأن "سوريا الديمقراطية" كانت قد علقت عملياتها في الأسابيع الماضية ضد "داعش" نتيجة القصف المدفعي الذي تعرضت له مواقعها في شمال سوريا من جانب الجيش التركي، معتبرا أنه ينبغي على الأطراف كافة التركيز على محاربة داعش فقط.

واستبعد نائب قائد التحالف نقل نموذج خارطة طريق منبج إلى مناطق أخرى في شمال سوريا، معتبرا أن الاتفاق الذي حصل في شأنها كان بين عضوين في حلف شمال الأطلسي (ناتو).

وكانت الولايات المتحدة وتركيا اتفقتا في حزيران/يونيو الماضي على "خارطة طريق" بشأن منبج، المدينة الواقعة على بعد 30 كلم من الحدود التركية والخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية.

وهددت تركيا مرارا بشن عملية عسكرية ضد المقاتلين الأكراد في منبج على غرار الهجوم الذي مكّنها من السيطرة على منطقة عفرين ذات الغالبية الكردية، ما أثار توترا مع واشنطن نتج عنه التوصل إلى "خارطة الطريق" بشأن منبج.

وكانت قوات سوريا الديمقراطية، التي تشكل الوحدات الكردية عمودها الفقري، طردت في آب/أغسطس 2016 تنظيم داعش من منبج بعد معارك عنيفة وبغطاء جوي من التحالف الدولي بقيادة واشنطن.

XS
SM
MD
LG