Accessibility links

تويتر و إنستغرام.. حرب تركيا الأخرى على أكراد سوريا


سوريون أكراد يشاركون في تظاهرة في مدينة رأس العين قرب الحدود مع تركيا احتجاجا على التهديدات التركية بشن هجوم ضد مناطقهم

بالتزامن مع غزو القوات التركية شمال سوريا في أوائل أكتوبر الماضي، شن مؤيدو الهجوم دعاية ممنهجة على الإنترنت، ولا سيما في إنستغرام وتويتر بنشر صور لجنود أتراك يعانقون مدنيين وأطفال ويطعمون الأطفال ويحملون النساء المسنات.

وتشارك آلاف المؤيدين تلك الصور التي لم تكن لها أي علاقة بالهجوم الذي قادته قوات الجيش التركي على الشمال السوري بل أغلبها صور قديمة أو صورت بعيدا عن معارك القتال.

تلك الحملة الكاذبة، اتبعت نمطا من الدعاية الإعلامية للتأثير على الرأي العام العالمي، كالتي انتهجتها الصين خلال الاحتجاجات المؤيدة للديمقراطية في هونغ كونغ.

القائمون على موقع تويتر، قاموا وقتها بتعليق أكثر من مئتي ألف حساب كانت تديره دوائر غامضة من بكين للدعاية المضادة للمتظاهرين التواقين للديمقراطية وهو نفس القرار الذي اتخذه موقع يوتيوب.، الذي عطل أكثر من مئتي مقطع فيديو يُعتقد أنها جزء من هجوم مضلل ومنسق على المظاهرات.

وكالة "أسوشيتيد برس"، قالت إن أغلب المنشورات الخاطئة والمضللة التي تروج لتركيا تحصل على دعم من شبكة منسقة من حسابات تويتر التي تضخم المحتوى من خلال إعادة التغريد المستمر.

الرئيس التنفيذي لشركة "فين سايت"، وهي شركة تكنولوجيا تتعقب المعلومات الخاطئة عبر الإنترنت، جدعون بلوك، قال إن جميع المؤشرات تؤكد أن هناك سلوكا غير موثوق وراء تلك التغريدات.

وفي حديث نقلته "أسوشيتيد برس"، نوه بلوك بأن تحليل طريقة التغريد وتركيزه والصور المرافقة أكد أن هناك حملة منظمة لتضليل الرأي العام.

وقال "يمكن للمرء أن يستنتج ببساطة أن هذه الحسابات آلية وجدت لدفع المحتوى فقط".

في مطلع شهر أكتوبر، قام رئيس بلدية أنقرة السابق بمشاركة لقطات لما قيل عنه إنه هجوم تركي على الأكراد في سوريا.

وتمت مشاركة الفيديو على نطاق واسع آلاف المرات، وبثته قناة ABC News لكن اتضح أنه قد تم تصويره في مظاهرة عسكرية للأسلحة النارية في كنتاكي، واعتذرت شبكة ABC لاحقًا عن بث اللقطات.

آلية تركيا تدهس مدنيا في شمال سوريا
الرجاء الانتظار

لا يوجد وسائط متاحة

0:00 0:00:41 0:00

مقابل ذلك، ظلت صور القمع الذي شنته القوات التركية ضد أكراد سوريا بعيدا عن الأنظار، رغم أن صفحات كردية عديدة على مواقع التواصل الاجتماعي نشرت فيديوهات تثبت تورط الجنود الأتراك في عمليات دهس لمدنيين.

صور أخرى نشرتها وكالات أنباء، وثقت رشق العشرات من الأكراد لدورية للقوات التركية في شمال سوريا، اعتراضا على العملية العسكرية التي شنتها أنقرة ضد القوات الكردية.

كما نشرت وكالة الصحافة الفرنسية والمرصد السوري لحقوق الإنسان مقاطع فيديو تظهر عملية رشق الحجارة، وسط هتافات بين المتظاهرين.

وشنت تركيا وفصائل سورية موالية لها هجوماً ضد المقاتلين الأكراد سيطرت خلاله على منطقة حدودية بطول نحو 120 كيلومتراً.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG