Accessibility links

سيارة ذكية تقتل 'روبوت'.. أول جريمة اصطناعية أم حيلة دعائية؟


سيارة تسلا تصطدم بروبوت

هل وقعت وسائل الإعلام في فخ الترويج لفيديو زائف مجددا؟

وسائل إعلام متعددة مثل الجزيرة القطرية و"ديلي ميل" البريطانية نشرت فيديو يظهر سيارة تسلا ذاتية القيادة تصدم روبوتا في مدينة لاس فيغاس الأميركية.

لكن مغردين يتداولون ما يصفونها بـ"الأدلة" على أن الحادث كان "حيلة دعائية" للترويج لروبوت يكلف إيجاره 2000 دولار في اليوم.

ونشر مراسل لـ"بي بي سي" أن شركة علاقات عامة وزعت بكثافة بيانا صحافيا عن الحادث ودفعت وسائل الإعلام بقوة لكي تنشر عنه.

وكان الروبوت المؤنسن من صناعة شركة Promobot في لاس فيغاس ليتم عرضه في المعرض الدولي للإلكترونيات الاستهلاكية.

لكن الروبوت كان ضحية سيارة تسلا ذاتية القيادة لم تتوقف وصدمته موقعة أضرارا.

وقالت Promobot إن عددا من الروبوتات كانت في طريقها إلى منصة العرض عندما خرج واحد منها عن الصف ومشى باتجاه طريق فرعية تؤدي إلى مرآب.

وبينما كان على الطريق، صدمته سيارة تسلا موديل S كانت على وضعية القيادة الذاتية.

وقلب الاصدام الروبوت على جانبه، ما تسبب بأضرار جسيمة، وفق الشركة.

من جانب آخر، أشار مغردون إلى أن الفيديو يظهر فيه حبل يهتز لحظة وقوع الروبوت على الأرض، بجانب وقوع الروبوت في اتجاه معاكس للاتجاه المفترض في حال حدوث الاصطدام، إذ سقط على اليسار وليس إلى الأمام.

وكتب معلقون على صفحة الفيديو على يوتيوب ملاحظات أخرى، مثل عدم ظهور أي آثار أو اهتزاز لحظة اصطدام السيارة بالروبوت، كما أن هذه السيارة ذاتية القيادة مخصصة للسير وفق علامات الطريق فقط، وفي الفيديو لا يظهر أي علامات على الأض ما يعني أن السيارة ليست ذاتية القيادة.

وقد كتب دايف لي، مراسل BBC في وادي السليكون معلقا على هذا الفيديو قائلا: "وصلني للتو أغبى بيان صحافي في مسيرتي المهنية، إنها لعبة دعائية واضحة، وجوابي هو، إذا سقط أي صحافي في هذا الفخ فيجب أن يطرد.

XS
SM
MD
LG