Accessibility links

سياسيون: حكومة لبنانية جديدة خلال أيام


من اليمين: رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري ورئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس البرلمان نبيه بري

قال سياسيون لبنانيون الثلاثاء إن القادة السياسيين في طريقهم للاتفاق على حكومة وحدة وطنية جديدة خلال الأيام القليلة القادمة مما يعزز الآمال في إنهاء سبعة أشهر من حالة التشاحن الذي ألقى بظلاله على التوقعات الخاصة بالاقتصاد الذي يواجه صعوبات.

وقال وزير المالية اللبناني علي حسن خليل لوكالة "رويترز": "أصبحنا في المرحلة الأخيرة، والأرجح أن تتشكل الحكومة قبل عطلة الميلاد".

وأضاف أن "هذا سيترك آثارا إيجابية على الوضعين المالي والاقتصادي ويفتح المجال أمام بدء المعالجات لهذا الملف".

وتعثرت جهود تشكيل الحكومة الجديدة برئاسة رئيس الوزراء المكلف سعد الحريري بسبب المطالب المتصارعة للفصائل والتيارات المتنافسة للحصول على مقاعد في مجلس وزراء ينبغي تأليفه وفق نظام سياسي قائم على توازن طائفي.

وأفرزت الانتخابات التشريعية، التي جرت في السابع من أيار/مايو، وهي الأولى منذ تسع سنوات، برلمانا مائلا لصالح حزب الله المدعوم من إيران والذي فاز مع حلفائه السياسيين بأكثر من 70 مقعدا من أصل 128 مقعدا.

وفقد الحريري الذي يتمتع بدعم غربي أكثر من ثلث نوابه رغم أنه ظل أكبر زعيم سني في لبنان وتم تكليفه مرة أخرى بتشكيل الحكومة.

وواجهت عملية تشكيل الحكومة سلسلة من العقبات كان آخرها عقبة تمثيل السنة حيث طالب حزب الله بمقعد في الحكومة لأحد حلفائه السنة انعكاسا لمكاسبهم الانتخابية. وعارض الحريري هذا الطلب.

لكن من المتوقع وفقا لحل وسط تم التوصل إليه أن يقدم هؤلاء النواب المتحالفين مع حزب الله أسماء مرشحين مقبولين لديهم للمشاركة في الحكومة بدلا من إصرارهم على مشاركة أحدهم.

وفي المقابل، يريدون من الحريري استقبالهم اعترافا منه بتمثيلهم السياسي كمجموعة من السنة المستقلين عن تيار المستقبل.

وقال عبد الرحيم مراد أحد النواب السنة الموالين لحزب الله بعد اجتماع مع مدير عام الأمن العام عباس إبراهيم الذي يقوم بجهود الوساطة: "بعد يومين أو ثلاثة إن شاء الله ستستمعون من سيادة اللواء (إبراهيم) الخبر الذي تنتظره الجماهير اللبنانية".

وقال مراد الذي كان واقفا الى جانب إبراهيم في مؤتمر صحافي "انحلت كل العقد".

وقال إبراهيم في المؤتمر الصحافي إن "الأمور تسير على قدم وساق، وإن شاء الله إذا بقيت الأمور من دون أي عراقيل، وأنا لا أتوقع عراقيل، الحكومة ستبصر النور قريبا".

وقال مصدر مقرب من الحريري لـ"رويترز" إن هناك "سببا معقولا للتفاؤل".

ومن المتوقع أن يتم تعيين الوزير السني ضمن مجموعة من الوزراء المحسوبين على الرئيس ميشال عون. وتمثل هذه الخطوة حلا وسطا من جانب تياره الوطني الحر الذي كان يحاول الحصول على أحد عشر وزيرا يمثلون أكثر من ثلث الحكومة الجديدة.

XS
SM
MD
LG