Accessibility links

غراهام في منبج.. والبنتاغون يؤكد أهمية التنف في مواجهة داعش


السيناتور ليندسي غراهام خلال زيارته لمدينة منبج

رفضت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) التعليق بشأن ما إذا كانت تلقت طلبا من مجلس الأمن القومي بدراسة إمكانية الانسحاب من قاعدة التنف جنوبي سورية.

وقال المتحدث باسم الوزارة روبرت مانينغ إن للقاعدة الواقعة عند تقاطع الحدود السورية مع الأردن والعراق أهمية استراتيجية وإنها تسهم بشكل فعال في عمليات مكافحة تنظيم داعش.

وكانت الوزارة قد أكدت في وقت سابق أن التحالف الدولي والقوى السورية الحليفة له مازالت تواصل مهماتها في المنطقة الحدودية السورية العراقية الأردنية انطلاقا من قاعدة التنف.

غراهام: الانسحاب سيكون أمرا فظيعا

من جانبه، قال السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام إن انسحاب الولايات المتحدة من سورية "سيكون أمرا فظيعا".

وأدلى غراهام بتصريحاته هذه خلال زيارة أجراها لمدينة منبج شمالي سورية برفقة زميلته الديموقراطية السيناتور جين شاهين.

وفي لقطات نشرها موقع يرتبط بقوات سورية الديموقراطية التي تدعمها الولايات المتحدة، يظهر غراهام مع قادة مجلس منبج العسكري.

وتابع غراهام "سأقول للرئيس دونالد ترامب إن من المهم أن نبقى هنا لمساعدتكم، أنتم أصدقاء الولايات المتحدة وإذا غادرنا فسيكون ذلك أمرا فظيعا".

وصرح المتحدث باسم مجلس منبج العسكري شرفان درويش بأن "الهدف من الزيارة رؤية الوضع الأمني في منبج".

ويرتبط المجلس بقوات سورية الديموقراطية، وهو تحالف من مقاتلين أكراد وعرب تمكنوا من طرد داعش من منبج في 2016 بمساعدة التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة.

ولا تزال قوات أميركية وفرنسية من التحالف الدولي متمركزة في منبج، ويؤكد البنتاغون أنه يريد الإبقاء على تواجده هناك حتى إلحاق الهزيمة بتنظيم داعش بشكل كامل.

XS
SM
MD
LG