Accessibility links

رضخت لضغوط موسكو.. أبل تضم القرم إلى روسيا في تطبيق خرائطها


خريطة توضح شبه جزيرة القرم الأوكرانية التي ضمتها روسيا في عام 2014 بالقوة

رغم قرارها إظهار منطقة القرم في خرائطها على أنها "أراض غير معرفة" اضطرت شركة أبل للخضوع إلى رغبات موسكو بعد تعرضها لضغوط متواصلة، لتضمها إلى روسيا عند فتح التطبيق داخل الإقليم الواقع في قلب جدل دولي.

وكانت أبل قد أظهرت القرم كمنطقة روسية، رغم عدم اعتراف العالم بضم موسكو لشبه الجزيرة الأوكرانية إليها في عام 2014 باستخدام القوة، وفقا لموقع "Engadget" نقلا عن "BBC".

وكانت مجموعة الدول الصناعية الثماني، قد علقت عضوية روسيا، بجانب فرضها عقوبات على موسكو نتيجة اعتدائها على الأراضي التابعة لدولة أوكرانيا.

ومنذ تلك اللحظة، عكفت روسيا على إظهار شبه جزيرة القرم ضمن حدودها الجغرافية على أكثر من مستوى، حتى في تطبيقات الموبايل.

وتظهر منطقة القرم كمنطقة روسية في تطبيقات أبل الخاصة بالخرائط والمناخ، عندما يتم فتح التطبيقات من داخل روسيا فقط، فيما لا تظهر المنطقة ضمن حدود دولة معينة، عند فتح التطبيقات من أي منطقة أخرى حول العالم.

وكان مجلس الدوما الروسي، قد صرح في بيان أن "القرم وسيفاستوبول، يظهران الآن على أجهزة أبل كأراض روسية"، فيما قال رئيس لجنة الدوما الأمنية ومكافحة الفساد، فاسيلي بيسكاريوف، إن شركة آبل "امتثلت للدستور الروسي".

يذكر أن أبل تورطت في مشكلة أخرى خلال أكتوبر، بعدما حجب علم تايوان في الإيموجيز، عن المستخدمين في هونغ كونغ وماكاو، بعد ضغوط من جانب الحكومة الصينية.

كما تعرض أبل لانتقادات عقب إزالتها تطبيق "تظاهرات هونغ كونغ" من متجر أبل للتطبيقات، بجانب حجب أغان لمطربين من هونغ كونغ نشرت على خدمة الموسيقى الخاصة بها.

XS
SM
MD
LG