Accessibility links

فخ الليرة التركية.. الإفلاس خيار أخير


سوق تركي

أدى انخفاض سعر الليرة إلى إفلاس عديد من الشركات التركية بعد انخفاض الطلب والتزامها بتسديد قروض بالدولار واليورو.

آخر الشركات التي أعلنت إفلاسها هي شركة هوتيتش العملاقة للأحذية.

وخسرت الليرة التركية نحو 40 بالمئة من قيمتها منذ بداية العام، مع نقص كبير في التدفق النقدي في السوق، ما أدى إلى تراجع الطلب وضعف حركة البيع والشراء.

ونقلت تقارير صحفية تركية أن القضاء التركي وافق على طلب شركة هوتيتش للأحذية لإشهار إفلاسها، متوقعة أن تحذو حذوها شركات كبرى أخرى.

ووصل التضخم في تركيا لأعلى مستوى له في 15 عاما، كما أعلن الاثنين.

وأظهر مسح للشركات نشرت نتائجه الاثنين أن نشاط قطاع الصناعات التحويلية في تركيا انكمش في آب/ أغسطس للشهر الخامس على التوالي، مع تباطؤ الإنتاج والطلبيات الجديدة بفعل أزمة العملة.

وقالت لجنة من غرفة الصناعة في اسطنبول إن مؤشر مديري المشتريات بقطاع الصناعات التحويلية تراجع إلى 46.4 من 49.0 نقطة في الشهر السابق، ليظل دون مستوى الخمسين الفاصل بين النمو والانكماش.

وعزت اللجنة هذه القراءة إلى تباطؤ الإنتاج والطلبيات الجديدة، وأضافت أن هبوط الليرة التركية، التي خسرت نحو 40 بالمئة من قيمتها منذ بداية العام، لعب دورا محوريا في الظروف الصعبة بقطاع الأعمال وساهم في زيادة الضغوط التضخمية، إذ ارتفعت تكاليف المدخلات والإنتاج لأقصى حد منذ بدء المسح في 2005.

XS
SM
MD
LG