Accessibility links

"شطحة" الصدر تثير سخرية وغضب العراقيين


زعيم التيار الصدري في العراق مقتدى الصدر

عبر ناشطون عراقيون عن غضبهم وسخريتهم من تغريدة للزعيم الشيعي العراقي مقتدى الصدر حملت عنوان "شطحة" والتي دعا من خلالها العراقيين إلى التظاهر يوم الجمعة المقبل.

وتناول ناشطون بالسخرية طريقة الزعيم الديني والسياسي العراقي في كتابة تغريدته، إذ بدأت بالإشارة إلى حج المسلمين: "وأذن في الناس بالحج يأتوك رجالا وعلى كل ضامر يأتين من كل فج عميق"، وشبه التظاهرة التي يدعو لها يوم الجمعة بفريضة الحج.

وكتب الزعيم العراقي البارز: "موطني موطني.. الكمال والفناء في رباك في رباك الصلاح للنظام والجلاء للغزاة ..كي أراك كي أراك.. سيدا وعاليا".

وأضاف في التغريدة: "حان وقت الوطن ودقت ساعة الاستقلال والسيادة فهل أنتم عاشقون للوطن؟. ياعشاق الوطن هبوا لنصرة المعشوق".

وقوبلت دعوة الصدر بسخرية معلقين، مثل هذه المغردة التي كتبت: كيف نصيغ هذا الخبر؟ "وشطح مقتدى الصدر قائلا:":

وغضب البعض من تفسير الصدر للآيات القرآنية بطريقة تخدم أغراضه، وكتب أحد المتابعين لمنشوره: "شطحاتك ما تخلص. تستخدم آية الحج حتى تشير للتظاهرات المشبوهة مالتك؟".

واتهمه هذا المغرد بمحاولة "التسلق على أكتاف المتظاهرين والثورة لتشتيت مطالبهم أو لحصد الجهود أو لتضييع المطالب":

وسخر مغرد آخر من التعبيرات الغريبة التي يستخدمها الصدر في تغريداته:

وكان مقتدى الصدر قد عقد تحالفا مع قوى سياسية شيعية تحت مسمى "تحالف المقاومة"، للدعوة إلى تظاهرة مليونية ضد الوجود الأميركي في العراق يوم الجمعة المقبل.

وأعلن عراقيون رفضهم بشكل قاطع الانسياق وراء دعوة الرجل، وجاء في بيان سابق للحراك الشعبي العراقي أن "الدعوة التي تنطلق من الأرض الإيرانية ضد واشنطن مسيسة ولا تصب في القضية العراقية".

والصدر، الذي يقيم في قم الإيرانية، من الشخصيات التي يعتبرها العراقيون تجسيدا للتواجد الإيراني في العراق.

وتستمر تظاهرات العراقيين بعد انتهاء المهلة الممنوحة من قبلهم للحكومة لتنفيذ مطالبهم.

وقتل أكثر من 460 متظاهرا وأصيب نحو 25 ألفا آخرين، نتيجة عمليات القمع التي مارستها السلطات وعمليات القنص والقتل التي تنفذها الميليشيات الموالية لإيران ضد المحتجين.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG