Accessibility links

"شكرا أوزيل" هاشتاغ لدعم لاعب أرسنال وبكين تدعوه لزيارة إقليم الأويغور


حمل صور أوزيل خلال مظاهرة في ميدان بايزيد في إسطنبول تنادي بدعم الأويغور

أطلق ناشطون على موقع تويتر هاشتاغ "شكرا أوزيل" لدعم اللاعب الألماني بعد تنديده بانتهاكات الصين في حق أقلية الأويغوار، في حين دعت بكين رسميا اللاعب لزيارة إقليم شينجيانغ لتصحيح "معلوماته".

وأشاد المغردون العرب بتغريدة أوزيل التي انتقد فيها تعامل الصين مع الأقليات المسلمة في الإقليم الواقع غربي البلاد، وأيضا عدم تحرك الدول الإسلامية للدفاع عنهم في وجه الانتهاكات التي يتعرضون لها.

وكتب أوزيل بالتركية "القرآن يتم إحراقه.. المساجد يتم إغلاقها.. المدارس الإسلامية يتم منعها.. علماء الدين يقتلون واحدا تلو الآخر.. الإخوة يتم إرسالهم الى المعسكرات".

وكتب عبارة "المسلمون صامتون. صوتهم ليس مسموعا"، على صورة خلفيتها مساحة زرقاء عليها الهلال والنجمة، وهو ما يعتبره الانفصاليون الأويغور علما لـ"تركمنستان الشرقية".

ودفعت تغريدة أوزيل القناة الرسمية الصينية "سي سي تي في"، الأحد، الى إلغاء بث مباراة أرسنال ومانشستر سيتي ضمن الدوري الإنكليزي الممتاز في كرة القدم.

واعتبر ناشطون أن أوزيل فعل ما عجزت عنه الدول العربية التي التزمت الصمت أمام الانتهاكات الصينية.

دعوة للاعب لزيارة الصين

واقترحت الصين، الاثنين، على نجم أرسنال زيارة شينجيانغ، لمعرفة" الوضع هناك".

ورأى المتحدث باسم الخارجية الصينية، غينغ شوانغ، أن أوزيل بنى موقفه من بكين استنادا الى "معلومات مغلوطة".

وأضاف المتحدث "طالما أنه يتمتع بالحس السليم، ويمكنه التمييز بوضوح بين الصواب والخطأ، ويدعم مبادئ الموضوعية والإنصاف، فسوف يرى شينجيانغ مختلفة".

وتابع "تتمتع شينجيانغ بالاستقرار السياسي، التنمية الاقتصادية، الوحدة الوطنية، الوئام الاجتماعي، والناس هناك يعيشون ويعملون في سلام وقناعة".

وهاجمت وسائل الإعلام الصينية اللاعب وحذرت من "التبعات الخطيرة" لموقفه على مردود أرسنال في الأسواق الصينية.

وانتقدت افتتاحية صحيفة "غلوبل تايمز" ما وصفته بأنه "أداء مهرج" من أوزيل، واصفة إياه بأنه "مرتبك" و"متهور"، وبأنه أساء استغلال منصبه كشخصية عامة.

واتهمت الصحيفة، وهي إحدى وسائل الإعلام الناطقة باسم الحزب الشيوعي الحاكم، أوزيل البالغ من العمر 31 عاما بأنه "شخص مرتبك، متهور في إساءة استخدام نفوذه، يُحَرَض بسهولة وعلى استعداد لتحريض الآخرين".

وحذرت الصحيفة بأن "خطوة أوزيل دمرت صورته بين المشجعين الصينيين، وستترتب عنها آثار خطيرة على أرسنال".

ونشرت النسخة الإنكليزية من الصحيفة بيانا من الاتحاد الصيني لكرة القدم يقول فيه إن تعليقات أوزيل لا تؤذي فقط مشجعيه الصينيين، لكنها تضر أيضا بمشاعر الشعب الصيني".

ونشر أرسنال على موقع ويبو، منصة التواصل الاجتماعي الرائدة في الصين والموازية لتويتر، أن ما كتبه لاعبه كان "رأيه الشخصي"، مضيفا بأن النادي يتبع سياسة "عدم زج نفسه في السياسة".

وتواجه الصين انتقادات متزايدة عالميا على خلفية الشبكة الواسعة من معسكرات إعادة التعليم في شينجيانغ، والتي تؤكد أنها مخصصة لـ"تدريب" السكان، بينما يرى منتقدوها ومنظمات حكومية أنها مخصصة للاحتجاز.

ووصف محتجزون سابقون المنشآت في شينجيانغ بأنها معسكرات تلقين في إطار حملة لمحو ثقافة الأويغور وديانتهم.

وتتهم واشنطن ومنظمات للدفاع عن حقوق الإنسان وخبراء، بكين بأنها تحتجز ما يصل الى مليون من المسلمين، من الأويغور خصوصا، في معسكرات في الإقليم لإعادة تأهيلهم سياسيا.

وتنفي بكين هذا العدد، وتؤكد أن هذه المعسكرات ليست سوى مراكز للتأهيل المهني لمكافحة التطرف و"الإرهاب"، ولمساعدة السكان في العثور على وظائف.

وتتهم الحكومة الانفصاليين والجهاديين بالقيام بعمليات "إرهابية"، وفرضت إجراءات أمنية مشددة في الإقليم الذي تفوق مساحته بثلاثة أضعاف مساحة فرنسا، ويقع على الحدود مع باكستان وأفغانستان.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG