Accessibility links

شيخ من حزب الله يعتذر بشأن "المرأة اللبنانية".. وموجة غضب


ربط رغبة العرب والمسلمين الزواج باللبنانيات بوجود حزب الله

موجة غضب وتنديد واسعة اجتاحت مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب رجل دين لبناني من حزب الله، قال إن مشاركة المرأة اللبنانية في الاحتجاجات "عرت" المجتمع، معتذرا للعرب عن صورة اللبنانيات في التظاهرات.

وقال الشيخ، ويدعى سامي خضرا، في برنامج على قناة الكوثر الإيرانية، إن نزول النساء إلى الشوارع للمطالبة برحيل الفساد أعطى "صورة سيئة" عن المرأة اللبنانية.

ووفقا لرجل الدين الشيعي، فإن المحتجات أسأن لصورة المرأة اللبنانية من خلال لباسهن وحركاتهن وألفاظهن.

وأضاف خضرا أن هناك رغبة من الرجال العرب بالزواج من اللبنانيات بسبب اشتهار لبنان بأنه بلد "المقاومة"، وبحزب الله وزعيمه حسن نصر الله!.

ولم يتردد الشيخ في تقديم اللبنانيات، خلال البرنامج، في صورة "السلعة المرغوبة للزواج"، بعدما افترض نجاح مشروع أي مكتب لتزويجهن.

ويقدم أنصار حزب الله سامي خضرا على أنه عالم دين شيعي لبناني، ناشط في مجال الإرشاد والتبليغ، وعلى وسائل التواصل الاجتماعي، ومتأثر بفكر الخميني وثورته في إيران.

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، استنكر اللبنانيون تصوير المرأة اللبنانية كسلعة رائجة في سوق الزواج.

واستنكرت الصحافية ومعدة الأفلام الوثائقية ديانا مقلد، في حسابها على توتير كلام الشيخ، وربطه الرغبة بالزواج من اللبنانيات بحسن نصر الله.

وردت مقلد في تدوينتها على خضرا "الحقيقة أن اللبنانيات جريئات وسينتزعن حقوقهن برغم أفكارك وأفكار أمثالك الموبوءة الرجعية"

وكتبت مغردة أخرى أن خضرا لديه مشكلة مع النساء، معلنة افتخارها بالثائرات


وكتب مغرد أن معرفة الشيخ بالمرأة تقتصر على فكره ومحيطه وأنه ينظر إلى المرأة بعين ذكورية

فيما فضل آخرون السخرية من كلام خضرا.

وأعلن مغرد الاعتذار للعالم لأن لبنان فيه شخص مثل خضرا


وردت مغردة على كلام الشيخ بنشر صورة للبنانيات مشاركات في التظاهرات

يذكر أن حزب الله عارض الحراك الذي يشهده لبنان وخوّن زعيم الحزب المتظاهرين، كما هاجم أنصاره المحتجين في الشوارع.

وتعد التظاهرات التي انطلقت في 17 أكتوبر غير مسبوقة في لبنان، كونها عمت المناطق اللبنانية كافة من دون أن تستثني منطقة أو طائفة.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG