Accessibility links

شيرين تبكي.. وإليسا وأنغام تساندانها


المطربة شيرين عبد الوهاب

"أنا غلطانة وزلة لسان"، هكذا علقت شيرين عبد الوهاب وهي تبكي، على دعوى قضائية ضدها تتهمها بـ"الإساءة للدولة" ومنعها من الغناء إثر تصريحها خلال حفلة بالبحرين بعبارة "اللي بيتكلم في مصر بيتحبس".

وفي مداخلة على الهواء مع عمرو أديب استمرت لنحو 12 دقيقة كانت تبرر فيها موقفها حكت سياق العبارة.

وقالت شيرين عبد الوهاب "دخلتُ حفلة في البحرين وكان الهوا بيطير الفستان، وأنا بهزر والناس تضحك فقلتلهم، على فكره أنا هنا بهزر وبتكلم براحتي لكن في مصر اللي بيتكلم بيتحبس".

وأضافت "كان قصدي إن كلامي كان ممكن يحبسني وده اللي حصل فعلا، أنا كتير بهزر وبتفهم غلط".

ولم تكن هذه هي المرة الأولى التي توقف فيها شيرين وتعتذر، حيث أوقفت في نهاية 2017 بعد تداول فيديو لها من حفل في الإمارات، كانت طلبت فيه إحدى الحاضرات غناء أغنية "مشربتش من نيلها" لترد شيرين بسخرية "هايجيلك بلهارسيا".

وكانت النقابة قد قررت الخميس الماضي وقفها عن الغناء، واستدعائها للتحقيق معها الأربعاء المقبل.

في المقابل، قال عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي إن التعامل مع تصريحات شيرين يعبر عن الحقيقة، وذلك بعد إعلان الفنان عمرو واكد أنه مدان في قضيتين عسكريتين، لمعارضته النظام، ثم إعلان الكاتب علاء الأسواني أيضا عن اتهامه في قضية عسكرية.

وساندت عدد من الفنانات شيرين في أزمتها، مثل إليسا وأنغام.

XS
SM
MD
LG