Accessibility links

"خطير ومسرطن" لكن روسيا تستخدمه.. ما هو سائل الهبتيل؟


صور للحظة حصول الانفجار في القاعدة العسكرية الروسية

حذرت السلطات الروسية من السباحة والصيد في خليج دفينا على البحر الأبيض المتوسط، بعد رصد مادة عالية السمية تدعى "هبتيل".

وانتشر الهبتيل في مياه خليج دفينا عقب الانفجار ذي الطابع النووي، الذي حدث الخميس في قاعدة لإطلاق الصواريخ في شمال البلاد.

وقد أسفر الانفجار عن مقتل خمسة من موظفي وكالة روساتوم الروسية النووية، وإصابة ثلاثة آخرين بجروح ناجمة عن تعرضهم لحروق.

والهبتيل هو سائل عديم اللون، ذو رائحة نفاذة تشبه الأسماك اسمه العلمي "الديمثيلهيدرازين غير المتماثل"، يتغير لونه إلى الأصفر بعد تعرضه للهواء، ويستخدم في العادة كوقود للصواريخ بعدما يتم مزجه بمادة رباعي أكسيد النيتروجين، وتعتبر روسيا، والصين، وكوريا الشمالية الأكثر استخداما له.

ويستخدم وقود الهبتيل في روسيا منذ سنوات، وقد اعترض ناشطون بيئيون كازاخستانيون لسنوات على استخدام هذا الوقود لتشغيل الصواريخ التي تطلق من محطة "بايكونور" الفضائية والتي تؤجرها روسيا لصالحها.

وقد خلق "الهبتيل" حالة من الخوف في عام 2013، بعدما انفجار صاروخ روسي أثناء عملية إقلاع، والذي كان يستهدف إطلاق ثلاثة أقمار صناعية إلى مدار الأرض، وقد وصلت الخسائر المادية للانفجار إلى 200 مليون دولار حينها.

وفضلا عن الخسائر المادية، حظر خبراء من خسائر بيئية حينها بعد أن ظهرت سحب كيماوية عقب الانفجار، وذلك جراء إصرار موسكو على استخدام "الهبتيل" عالي السمية كوقود لصواريخها.

"هذه المواد مسرطنة، وخطيرة، وعالية الإشعاع، وبمجرد حدوث الانفجار بجانب موقع الإطلاق، سيتسبب في حالة تلوث كبيرة بالمنطقة"، يقول مايك غرانتمان، الأستاذ في الهندسة الفضائية بجامعة جنوب كاليفورنيا، في حوار سابق مع موقع "ذا فيرج".

إطلاقات فاشلة

وأشار غرانتمان إلى أن صواريخ "بروتون إم" الروسية تعتمد بشكل أساسي على خليط من مادة "هبتيل" ورباعي أكسيد النيتروجين، واللتان تتسببان في سحب كيماوية عقب الانفجار الذي وقع في يوليو عام 2013.

وأوضح غرانتمان أن هناك صواريخ روسية مثل "بروتون إم" صممت على استهلاك هذا الخليط السام فقط، إذ لا يمكنها استهلاك الوقود المبرد مثل الهيدروجين السائل الذي تستخدمه الولايات المتحدة، والذي يعتبر أنظف بشكل كبير من "الهبتيل".

وكانت الولايات قد استخدمت ذات مرة صاروخا مشابها لـ "بروتون-إم" يدعى "تيتان"، إلا أنه خرج من الخدمة في عام 2005، وحل محله صواريخ تعتمد على وقود أنظف.

ويرى غراتمان أن برنامج الفضاء الروسي لم يستطع مسايرة عملية التطور إذ أن "عملية تطوير الصواريخ الفضائية مكلفة للغاية، لذلك من المنطقي استخدام ما هو موجود بالفعل من الناحية الاقتصادية، بدلا من تصنيع صاروخ جديد".

وكان نشطاء في مجال البيئةمن كازاخستان قد قالوا في تحليل نشر في عام 2008، إن مادة الهبتيل مسرطنة وسامة للغاية، وتعيش في التربة لمدة طويلة.

يذكر أنه في عام 2010، سقط صاروخ "بروتون-إم" الروسي يعتمد على وقود الهبتيل، في مياه المحيط الهادئ، بعد فشل في إطلاق الصاروخ الذي كان محملا بثلاثة أقمار صناعية.

XS
SM
MD
LG