Accessibility links

صحافي جزائري لـ'الحرة': رفضت خيانة مهنتي فسجنت


عدلان ملاح

قال الصحافي الجزائري عدلان ملاح الذي أفرجت عنه محكمة جزائرية الخميس في مقابلة مع قناة الحرة إنه سجن لأنه رفض "مهاجمة مؤسسات في الدولة لصالح مؤسسات أخرى في إطار صراع رئاسيات قادم".

وكانت محكمة جزائرية قد أفرجت عن الصحافي بعد نحو شهر من حبسه بتهم "التهديد بالتشهير و الابتزاز بإفشاء أمور شائنة بغرض الحصول على أموال والقذف بحرمة الحياة الخاصة للأشخاص" على أن يحاكم في شهر شباط/فبراير المقبل، بحسب محاميه.

ونفى ملاح، وهو مدير موقعي "الجزائر مباشر" و"الجزائر برس" الإخباريين، الاتهامات التي سجن بسببها، وقال إنه طلب منه أن "يخون مهنته" بمهاجمة تلك المؤسسات، وعندما رفض زج به إلى السجن.

عدلان الملاح: سجنت لأنني رفضت خيانة مهنتي
الرجاء الانتظار

لا يوجد وسائط متاحة

0:00 0:05:34 0:00

ولم يعط ملاح تفاصيل إضافية عن تلك المؤسسات، قائلا إن "سرية التحقيقات" تمنعه من الحديث عن ذلك علنا، لكنه أكد أنه قدم للمحققيين الأدلة التي تدعم موقفه.

وأكد ملاح أن ما قام به هو من صميم العمل الصحافي وليس تشهيرا أو قذفا.

وأضاف أنه هُدد بالبقاء في السجن لسنوات، ولولا حملات التضامن من الصحافيين والحوققيين معه، كان يمكن أن يحدث ذلك فعلا، بحسب تعبيره.

وقال إنه "من الشائع في الجزائر تلفيق التهم لأي صحافي يتجاوز الخطوط الحمراء، وتشويه سمعته، وقد تعرض العديد من الصحافيين في الجزائر لهذا الأمر".

وكان ملاح محبوسا منذ توقيفه في 22 تشرين الأول/أكتوبر الماضي، بعد شكاوى تقدم بها أنيس رحماني، صاحب قناة النهار الجزائرية الخاصة، وعبد القادر زوخ محافظ الجزائر العاصمة.

XS
SM
MD
LG