Accessibility links

لحوم نباتية بديلة.. هل سمعت بها؟


شطيرة برغر

يستهلك الأميركيون ما يضاهي 30 كيلوغراما من اللحم سنويا، ما يعادل نحو 200 فطيرة بيرغر في السنة لكل شخص.

استهلاك اللحوم في أميركا بهذا القدر أصبح يؤرق منظمات الصحة العامة والناشطين في مجال رعاية صحة المواطنين.

إذ ثبت أن الإكثار من أكل اللحوم أصبح يهدد حياة الإنسان، على أساس أنه يتسبب في كثير من الأمراض المزمنة وعلى رأسها السرطان.

بعد عشرات السنين من الأبحاث، طرحت أكبر شركة لبدائل اللحوم في الولايات المتحدة الأميركية، وتدعى "بيوند ميت" (Beyond Meat) رقائق لحم نباتية.

طرحت "بيوند ميت" سنة 2016، أول "برغر" نباتي للبيع في قسم اللحوم في المحلات الكبيرة، ولقي هذا النوع الجديد من اللحوم إقبالا واسعا، خصوصا أن الشركة استطاعت عرض منتجات مختلفة كبديل لمنتجات موجودة، لكن على أساس نباتي.

وللشركة منتجات أعدت لاستبدال الدجاج واللحم البقري والسجق المصنوع من الخنزير وغير ذلك.

ويتوقع مختصون في التغذية في الولايات المتحدة، أن هذا النوع من اللحوم سيغير من خارطة الإنتاج العالمية إذا واصل الناس شراءه والتخلي عن اللحوم التقليدية المعروفة.

وتقول شركة "بيوند ميت"، إن الهدف كان إيجاد منتج يحتوي على البروتين والمواد المغذية وطعم يشعرك بأنك تأكل لحوما حيوانية.

همبرغر من لحوم مصنعة مخبريا-الصورة من موقع شركة ميت موسى
همبرغر من لحوم مصنعة مخبريا-الصورة من موقع شركة ميت موسى

العضو المؤسس لشركة "بيوند ميت" إيثن بروان، يرى أن "العالم أمام حتمية مواجهة مشكلات البروتين إذا أراد أن يحافظ على الحياة".

يذكر أن إنتاج لحوم البقر أضحى من بين مسببات الغازات الدفيئة، إذ تقدر الأمم المتحدة أن لحوم البقر تفرز 41 في المئة من الغازات مثل "الميثان" و"أكسيد النيتروز".

ويل هاريس مربي أبقار من ولاية جورجيا الأميركية، قال لشبكة "سي أن أن" إنه أصيب بصدمة عندما علم بالقدر الذي يمكن أن تضر به صناعة إنتاج لحوم البقر بالبيئة.

وتابع "ليست البقرة المسؤولة، بل طريقة الإنتاج هي السبب وراء الكوارث التي قد تحدث"، ثم أضاف "علينا الاختيار الآن في 2019 أي اللحوم يجب أن ننتج".

XS
SM
MD
LG