Accessibility links

صحيفة "النهار" تفاجئ اللبنانيين: نحن نعاني وأنتم حبرنا


يصارع الاعلام الحرّ من أجل البقاء في عالم تكثرُ فيه التحوّلات التكنولوجية

فاجأت صحيفة "النهار" اللبنانية قراءها بعددها ليوم 16 كانون الأول 2019 بصفحةٍ أولى قُسّمت إلى نصفين، الأول أبقته فارغا والثاني خصّصته للعنوان الرئيسي.

وفي القسم الفارغ من الصفحة، دونت النهار رسالة باللغة الإنكليزية جاء فيها "الصحيفة التي تبرّعت بالدماء، تطلب منكم اليوم التبرّع بالحبر"، مطلقة بذلك صرخة بعد الأزمات التي تعيشها المؤسسات الإعلامية اللبنانية، خصوصا المكتوبة منها، بعد إقفال صحيفة "السفير" العريقة، وصحيفة "المستقبل" ودار الصياد، وغيرها.

وفي القسم الثاني من الصفحة، كتبت النهار "الحريري يكلّف اليوم وسط النار الملتهبة".

وتحت عنوان "أنتم حبُرنا"، كتبت النهار "يصارع الإعلام الحرّ من أجل البقاء في عالم تكثرُ فيه التحوّلات التكنولوجية والاقتصادية، وتتعقد فيه الأزمات السياسية والأمنية.

"النهار" واحدة من المؤسسات الإعلامية التي عانت منذ تأسيسها مخاض هذه التحوّلات، وتمكنتْ بفضل وفاء قرائها وثقتهم واصرارها على التمسك بخط التنوع والتعددية والرأي الحرّ، من الصمود، على رغم الاغتيالات والاعتقالات والصعوبات ومحاولات التضييق بكل أشكالها".

وأطلقت النهار حملة #donateink لمن يرغب من القراء والمتابعين في دعمها.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG