Accessibility links

صحيفة بريطانية: حملة دعاية سرية وراء 'قطر 2022'


التصويت لصالح قطر لاحتضان كأس العالم 2022-أرشيف

قالت صحيفة بريطانية الأحد إن قطر استخدمت "حملة دعائية سرية" صنفتها بـ"العمليات السوداء" لتقويض فرص المنافسين على حق استضافة مونديال 2022، في انتهاك لقواعد الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا".

وزعمت صحيفة "صنداي تايمز" أنها حصلت على رسائل إلكترونية من شخص لم تكشف هويته تُبين أن قطر دفعت لشركة علاقات عامة وعملاء استخبارات سابقين لنشر "دعاية مزيفة" بشأن المنافسين الرئيسيين أستراليا والولايات المتحدة أثناء الحملة لاستضافة نهائيات 2022.

وكانت الصحيفة ذاتها خلف ادعاءات بأن قطر اشترت أصواتا قبل أن تتم تبرئتها من التهمة إثر تحقيق دام لعامين بقيادة المحامي الأميركي مايكل غارسيا.

وقالت صنداي تايمز إن استراتيجية قطر كانت تتمثل في توظيف أفراد ذوي نفوذ من أجل مهاجمة الملفين المنافسين في بلديهما، ما خلق انطباعا بـ"غياب أي دعم" لاستضافة كأس العالم من قبل مواطني الدولتين.

ويحظر "فيفا" على الملفات المرشحة تقديم "أي بيان كتابي أو شفوي من أي نوع، سواء كان مناوئا أو غير ذلك، حول العروض أو الترشيحات لأي اتحاد عضو آخر"بموجب القواعد الإرشادية.

لكن إحدى الرسائل الإلكترونية التي تم تسريبها والتي زعمت "صنداي تايمز"أنها حصلت عليها، تظهر بحسب الأخيرة بأن دولة قطر كانت على علم بالمؤامرات لنشر "السم" ضد المنافسين الآخرين في السباق لاستضافة النهائيات.

وادعت "صنداي تايمز" أن من سرب لها الوثائق هو أحد الذين عملوا مع قطر في الحملة.

لكن اللجنة المنظمة لمونديال قطر 2022 رفضت "كل المزاعم" التي تحدثت عنها صنداي تايمز. وقالت "تم التحقيق معنا بشكل شامل، وكنا صريحين بكل المعلومات المتعلقة بعرضنا، بما في ذلك التحقيق الرسمي بقيادة المحامي الأميركي مايكل غارسيا". وتابع البيان "لقد التزمنا بشكل صارم بجميع قواعد ولوائح فيفا بشأن عملية الترشح".

وبدوره، قال فيفا في بيان إن "التحقيق الشامل أجراه مايكل غارسيا واستنتاجاته متاحة في التقرير".

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG