Accessibility links

سلاح الديموغرافيا.. تقرير يتهم أردوغان بالسير على خطى الأسد


سوريون في تركيا ينتظرون العودة لبلادهم

اتهم مقال لصحيفة "فاينانشال تايمز" تركيا بالسعي لتغيير التركيبة الديموغرافية للسكان في شمال سوريا، على غرار ما يفعل الرئيس السوري بشار الأسد في بقية المناطق بسوريا.

وقال كاتب المقال إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يسعى لإقامة منطقة آمنة في شمالي سوريا لإضعاف الأكراد، عبر السماح للعرب السنة بالتدفق بأعداد كبيرة في المنطقة.

وخاضت تركيا نقاشا مطولا مع الولايات المتحدة لإنشاء تلك المنطقة، بحجة إقامة ممر آمن يسمح بعودة 3.6 مليون سوري يعيشون في تركيا.

أنقرة التي لم تكن راضية عن التقدم المحرز في تلك المفاوضات، هددت مرارا بشن عملية عسكرية ضد الأراضي التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية السورية "قسد"، ذات الغالبية الكردية، في شمال شرق سوريا.

وترى أنقرة أن "قسد" تشكل تهديدا وجوديا لها بسبب صلاتها بحزب العمال الكردستاني المحظور في تركيا.

وجاء في المقال أن الغالبية الساحقة من سكان سوريا الذين نزحوا بسبب الحرب، هم من المسلمين السنة، "بما يعكس الغالبية السنية التي كانت أساس التمرد، ضد نظام الأقلية المتمركزة حول الطائفة العلوية التي تنتمي لها عائلة الأسد".

وتشير التقديرات إلى أن ستة ملايين سوري قد نزحوا داخليا، وستة ملايين آخرين فروا من البلاد.

وتقول صحيفة "فاينانشال تايمز" إن حكومة الأسد نجت بمساعدة إيران والمليشيات الشيعية والقوات الروسية، في مقاومة التمرد، لكنها تقوم بتنفيذ إجراءات تضمن عدم إعادة التوازن السكاني لسوريا قبل الحرب".

ولتحقيق هذه الغاية، يقوم نظام الأسد بعدة تدابير منها مصادرة ممتلكات اللاجئين، وفحص الرجال السنة في سن القتال، وسجن العائدين منهم.

وتقول فاينانشال تايمز إن ثلثي سكان سوريا كانوا من السنة، وأن نصفهم أصبحوا مبعثرين.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG