Accessibility links

صحيفة تكشف معلومات جديدة عن مهاجم مانشستر


هاشم العبيدي شقيق منفذ هجوم "مانشستر"

قالت صحيفة ديلي ميل إن البريطاني الذي قتل 22 شخصا في هجوم بمدينة مانشستر في إنكلترا بنهاية حفل للمغنية الأميركية أريانا غراندي كانت قد أنقذته البحرية البريطانية خلال الحرب الأهلية في ليبيا قبل ثلاثة أعوام من هجومه.

وذكرت الصحيفة أن الاعتقاد السائد هو أن سلمان عبيدي، وهو ابن لأبوين ليبيين، كان يقضي عطلة في ليبيا في آب/أغسطس 2014 عندما اندلع القتال وعرض مسؤولون بريطانيون إجلاء المواطنين البريطانيين.

وقالت إن عبيدي وشقيقه الأصغر هاشم كانا بين نحو 1000 مواطن بريطاني نقلتهم السفينة إنتربرايز من الساحل الليبي إلى مالطا للسفر جوا إلى بريطانيا في آب/أغسطس 2014.

وكان هجوم مانشستر في 22 أيار/مايو 2017 الأعنف بين خمسة هجمات شنها متشددون في بريطانيا العام الماضي وأودت بحياة 36 شخصا.

ومن بين قتلى هجوم مانشستر سبعة أطفال أصغرهم يبلغ من العمر ثمانية أعوام. وأصيب المئات.

ونقلت الصحيفة عن مصدر في أحد أجهزة الحكم البريطانية أن "ارتكاب رجل مثل هذه الجريمة على تراب المملكة المتحدة بعد أن أنقذناه من ليبيا خيانة".

ونقلت الصحيفة عن مصادر أمنية قولها إنه لا يعتقد أن عبيدي كان قد تطرف عندما تم إنقاذه.

XS
SM
MD
LG