Accessibility links

أصداء وفاة المعتقل الأميركي في مصر تصل واشنطن.. تعليق من الخارجية الأميركية


الأميركي من أصول مصرية مصطفى قاسم

ميشال غندور - واشنطن /

أعلن مساعد وزير الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى، ديفيد شنكر، عن حزنه العميق إزاء وفاة المواطن الأميركي، مصطفى قاسم، الذي كان معتقلا في السجون المصرية منذ 2013.

وقال شنكر للصحافيين في الخارجية الأميركية إن "هذه الوفاة في الاعتقال مأساوية ولا مبرر لها، وكان يجب تفاديها".

وأضاف شنكر "سأواصل إثارة مخاوفنا الجدية حيال أوضاع حقوق الإنسان والمواطنين الأميركيين المعتقلين في مصر في كل المناسبات وكذلك سيفعل الفريق في الخارجية الأميركية".

وكانت مصاد عدة، بينها مديرة مركز بلادي للحقوق والحريات آية حجازي، أفادت بوفاة المواطن الأميركي المصري مصطفى قاسم في السجون المصرية نتيجة الإضراب عن الطعام الاثنين.

وقالت حجازي "توفي الآن المواطن المصري الأميركي مصطفى قاسم والمحكوم عليه في قضية فض رابعة، نتيجة الإضراب عن الطعام. سجين آخر تقتله الزنازين".

وكان القضاء المصري قد أصدر حكما بسجن قاسم 15 عاما، بعدما ألقي القبض عليه في 2013 ضمن ما يعرف بقضية "فض اعتصام رابعة".

ومنذ أيلول 2018، كان قاسم يقوم بالإضراب عن الطعام أكثر من مرة احتجاجا على سجنه.

وكان برافين مادهيراجو، محامي قاسم، حذر في فبراير الماضي، من أن حالة موكله الصحية سيئة جدا وهي في مرحلة حرجة، خاصة وأنه يفقد وزنه وشعره بشكل مستمر.

وقال السناتور الأميركي كريس مورفي الاثنين، في تغريدة إن مصطفى قاسم مواطن أميركي، توفي اليوم بعد ست سنوات من الاحتجاز في سجن مصري. مثل آلاف السجناء السياسيين في البلد، ما كان يجب اعتقاله".

ودعا مورفي وزير الخارجية مايك بومبيو إلى تذكير مصر بأن "المساعدات العسكرية مرتبط قانونيا بإطلاق سراح السجناء، بمن فيهم ستة مواطنين أميركيين، على الأقل".

وفي ديسمبر الماضي، أعرب وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، عن قلقه حول حقوق الإنسان والحريات في مصر، خلال لقاء مع نظيره المصري سامح شكري، خاصة في ما يتعلق بالمعتقلين في السجون المصرية.

وعبر بومبيو في حينها عن قلق الولايات المتحدة إزاء المواطنين الأميركيين المحتجزين في مصر، وذكر اسم مصطفى قاسم.

وكان قاسم قد وجه رسالة إلى الرئيس الأميركي دونالد ترامب ونائبه مايك بنس في 2018، طالبا منهم التدخل والضغط على السلطات المصرية للإفراج عنه، مؤكدا أنه كان في زيارة عمل لمصر، وتم إلقاء القبض عليه من دون وجه حق.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG