Accessibility links

صنع حربا وصورها


ربما صح بعد مشاهدتنا فيلم سام مينديس "1917" أن نقول: "إن المخرج صنع حربا وصورها"

رياض عصمت/

الحرب فظيعة. لا أحد لديه عقل أو وازع ضمير يتمنى وقوع حرب في بلاده أو في أي بقعة من بقاع الدنيا، لأن الحرب تؤدي حتما إلى دمار ممتلكات وإضاعة ثروات وخسارة أرواح بشرية.

لا يقتصر ضحايا الحرب على العسكريين المتحاربين، بل كثيرا ما يكون لها ضحايا جانبية من المدنيين نتيجة القصف. خلفت الحربان العالميتان الأولى والثانية ملايين الضحايا، وأزهقتا أرواح شبان من مختلف البلدان والأعراق والأديان زج بهم في مختلف جبهات القتال بسبب نزعة عدوانية دافعها التوسع والهيمنة على مصائر شعوب أخرى واستغلال ثرواتهم، وجراء نظرة عنصرية تحاول تكريس وهم تفوق عرقٍ بشري على بقية الأعراق.

للأسف الشديد، يعلمنا التاريخ القديم والحديث بأن الحروب شر حتمي، مهما كانت آمالنا بتجنبها كبيرة. استقى المخرج سام مينديس قصة فيلمه "1917" من ذكريات جده الذي خاض الحرب العالمية الأولى، وأسهم لأول مرة في تاريخه الفني بكتابة السيناريو بالتعاون مع الكاتبة كريستي ويلسون ـ كيرنز.

يتميز فيلم "1917" الحربي بالإقناع الشديد، فهو يرفع نسبة الأدرينالين في الدم

اشتهر مينديس بإخراجه "سكاي فول"، أفضل فيلم من سلسلة جيمس بوند التي لعب بطولتها دانيال كريغ، إضافة إلى فيلم "جمال أميركي" الحائز عدة أوسكارات.

يكلف جنرال بريطاني العريفين بليك (دين ـ تشارلز تشابمان) وسكوفيلد (جورج ماكاي) بمهمة شبه مستحيلة، وهي عبور خطوط العدو لتحذير كولونيل بريطاني يهم بأن يأمر قواته بمطاردة قوات الألمان المنسحبة، لكون ذلك فخا سيؤدي لمذبحة يذهب ضحيتها 1600 عسكري بريطاني، بينهم ملازم هو شقيق العريف بليك.

منذ بداية رحلتهما، تجرح يد سكوفيلد ويصادفا عددا من الجثث المتفسخة، فيتذمر معاتبا صديقه لاصطحابه له في تلك المغامرة الخطرة. يهيب بليك بصديقه أن يعود، لأنه مصمم على الاستمرار في مهمته إلى النهاية بدافع إنقاذ أخيه والجنود البريطانيين الذين ستجري إبادتهم من قبل الألمان في كمين محكم إذا لم تصل رسالة الجنرال إلى الكولونيل في الوقت المناسب.

تسقط طائرة ألمانية محترقة بالقرب من العريفين، فيبادران لإنقاذ الطيار الألماني المصاب منها قبل أن تنفجر، لكن الأسير الجريح يطعن بليك، فيرديه سكوفيلد قتيلا. يلفظ بليك أنفاسه بين يدي صديقه، فيصمم سكوفيلد هنا على أخذ المهمة على عاتقه مهما كلفه ذلك من ثمن.

عبر مخاطرات عديدة، وتعرضه لإطلاق النار من الألمان، يتمكن سكوفيلد من الوصول إلى القوات البريطانية وهي تشرع في الهجوم. يركض سكوفيلد كالمجنون عبر الخنادق وفي العراء تحت قصف القنابل وأزيز الرصاص حاملا رسالة الجنرال للكولونيل مع انطلاق الموجة الأولى خارج الخنادق.

أخيرا، يصل إلى الكولونيل وأركان حربه، لكنه يأبى قراءة الرسالة والالتزام بالأمر. يلح سكوفيلد عليه ويحرجه، كاشفا الكمين الذي أعده الألمان للقوات البريطانية، فيدفعه لقراءة الرسالة وإصدار أمره بوقف الهجوم والانسحاب بحيث تنجو قواته من الكمين.

يبحث سكوفيلد عن الملازم، شقيق رفيق دربه الشهيد، حتى يعثر عليه ويسلمه أغراض أخيه الشخصية في مشهد مؤثر.

ينتهي الفيلم بالعريف سكوفيلد جالسا ليستريح، متأملا الشمس وهي تشرق لأول مرة منذ انطلاقه في مهمته الصعبة وسط أتون حرب لا ترحم.

يظهر الألمان كالأشباح في الفيلم، مجرد عناصر عدوة يشكل قناصوها خطرا على البطلين

لا شك أنه كان ممكنا لحبكة فيلم "1917" أن تتخذ خطا مغايرا منذ مبادرة العريفين لإنقاذ الطيار الألماني الجريح من طائرته المحترقة في مشهد رائع الإخراج والتصوير. عوضا عن طعن الطيار الألماني للعريف بليك وقتل العريف سكوفيلد له، كان بالإمكان تطوير علاقة بين البريطانيين والألماني الأسير لإضافة قصة إنسانية كل الشخصيات فيها ضحايا حرب عبثية طاحنة تقدم أرواح أولئك الشبان حطبا في محرقتها. لكن ذلك كان من شأنه حرف الفيلم عن سياقه وتأليف قصة أخرى.

من ناحية أخرى، كان بالإمكان أيضا إضافة دور للمرأة في الفيلم، إذ اقتصر ظهورها الهامشي على امرأة فرنسية في مشهد يتيم مؤثر يقدم في نهايته سكوفيلد حليبا لطفلتها الجائعة. كان هذا الخط الدرامي كفيلا بتحويل مسار الفيلم إلى قصة أكثر إثارة للعواطف.

اكتفى المخرج وكاتبة السيناريو بتصوير فظائع الحرب من خلال مغامرة البطلين الشابين، وبالأخص سكوفيلد بعد المصرع العبثي لصديقه طعنا بيد الأسير الذي أنقذ حياته.

بالتالي، يظهر الألمان كالأشباح في الفيلم، مجرد عناصر عدوة يشكل قناصوها خطرا على البطلين. سعى المخرج سام مينديس، كما يبدو، للالتزام بوجهة نظر بطليه الشابين عبر ذكريات جده الراحل، دون أن يسعى لتطويرها عبر خياله الدرامي.

للوهلة الأولى، بدا فوز الفيلم الحربي "1917" بجائزة أفضل فيلم في مسابقة "غولدن غلوب" مفاجئا، خاصة مع وجود باقة أفلام قوية منافسة. كانت المفاجأة الثانية أن "الآيرلندي" لم يفز بأية جائزة بالرغم تقييمه العالي وكون مخرجه هو مارتن سكورسيزي، وأبطاله روبرت دو نيرو، آل باشينو وجو باشي، ولربما يعوض "الآيرلندي" بنيل جائزة ما في حفل الأوسكار!

لكن، منذ أن عرض فيلم "1917" في صالات السينما، وأتيح للجمهور العريض مشاهدته، لم تعد ثمة مفاجأة، فالفيلم بكل المعايير يقترب من التحفة الفنية ضمن نمط الأفلام الحربية، متفوقا على فيلم المخرج كريستوفر نولان "دنكيرك" (2018) الذي نال ثلاث جوائز أوسكار.

يبدو أن للأفلام الحربية رواجا، نذكر نماذج منها فيلم "فيوري" (2014) إخراج ديفيد آير، فيلم "بلاك هوك داون" (2001) إخراج ريدلي سكوت، فيلم "هاكسو ريدج" (2016) إخراج مل غيبسون وفيلم "رايات آبائنا" (2006) إخراج كلينت إيستوود.

كما سبق ونوهنا إلى تشابه موضوع فيلم المخرج سام مينديس "1917" مع فيلم المخرج ستيفن سبيلبرغ "إنقاذ العريف رايان". لذلك، أتوقع أنه بالرغم من تصدر فيلم "الجوكر" لترشيحات الأوسكار، وحتى إذا حدث ولم ينل فيلم "1917" أوسكار أفضل فيلم، (بسبب احتمالات منافسة غريتا غيرويغ مخرجة فيلم "نساء صغيرات" والكوري بونغ جون هو مخرج فيلم "طفيلي" والإسباني بدرو ألمودوفار مخرج فيلم "ألم ومجد"). فإنه سيفوز على الأقل بعدة أوسكارات في حفل التاسع من شباط 2020.

أرجح أن الجوائز ستتضمن جائزة أفضل إخراج، كما أتوقع أن ينال مصور الفيلم روجر ديكنز جائزة أفضل تصوير، إذ لم يضارعه فيما أنجز من قبل سوى شيموس ماغارفي في "التعويض" (2007) وإيمانويل لوبيزكي في "الرجل ـ الطائر" (2015).

صور ديكنز لقطات طويلة جدا في خنادق القتال، وسط مجموعات ضخمة من الكومبارس وعبر مسافات شاسعة مغطاة بالطين، ببراعة إعجازية. كان وقوع أي خطأ بسيط يقتضي إعادة تصوير المشهد برمته من أوله مع وجود مئات الأشخاص في أزيائهم ومكياجهم كمقاتلين أو كجرحى أو كشهداء.

اكتفى المخرج وكاتبة السيناريو بتصوير فظائع الحرب

يوجد احتمال لأن ينال المونتير لي سميث أوسكارا لقدرته على إخفاء القطعات المونتاجية بمهارة فائقة، وربما كان المؤلف الموسيقي توماس نيومان منافسا قويا أيضا في التلحين، فضلا عن ترجيحي نيل بعض تقنيي المؤثرات ومونتاج الصوت ومزجه أوسكارات أخرى.

يتميز فيلم "1917" الحربي بالإقناع الشديد، فهو يرفع نسبة الأدرينالين في الدم، يوتر أعصاب المشاهد ويجعله يتوحد مع شخصيتي بطليه الشابين في محنة الحرب الطاحنة.

جدير بالذكر، استعان المخرج القدير سام مينديس إضافة للممثلين الشابين الموهوبين اللذين أسند إليهما بطولة الفيلم بنخبة من مشاهير النجوم في أدوار ثانوية، منهم كولن فارث، مارك سترونغ، أندرو سكوت وبنيديكت كامبرباتش.

ربما صح بعد مشاهدتنا فيلم سام مينديس "1917" أن نقول: "إن المخرج صنع حربا وصورها". ليت الحروب تبقى ذكريات تاريخية مريرة نستعيدها عبر السينما فقط، بينما تتلاشى من حياة البشر على أرض الواقع!

اقرأ للكاتب أيضا: الروليت الروسي

ـــــــــــــــــــــ
الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن آراء أو وجهات النظر أو السياسات الرسمية لشبكة الشرق الأوسط للإرسال (أم. بي. أن).
XS
SM
MD
LG