Accessibility links

صور جوية ترصد "نفقا إيرانيا" على الحدود السورية العراقية


صورة نشرها حساب ISI على تويتر تظهر تطورات حفر النفق منذ 18 أكتوبر

أظهرت صور ملتقطة بالأقمار الاصطناعية نشرت، الثلاثاء، أدلة على أن نفقا يجري حفره في قاعدة عسكرية إيرانية على الحدود السورية العراقية، والتي قال تقرير استخباراتي أعدته شركة "ISI" الإسرائيلية إنه يبدو مناسبا لتخزين أنظمة الأسلحة المتقدمة والمركبات الكبيرة لحمايتها من الهجمات الجوية.

الأنباء عن بناء قاعدة "الإمام علي" وردت لأول مرة في سبتمبر الماضي، وتعرضت بعد أسبوع على ذلك لهجمات نفذتها طائرات مسيرة أودت بحياة 21 شخصا وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان، فيما لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الضربات.

وتقع القاعدة الإيرانية قرب المعبر الذي يطلق عليه اسم البوكمال في الجانب السوري بين الحدود مع العراق.

وأفادت شركة "ISI" الإسرائيلية، التي تقدم خدمة أقمار اصطناعية مدنية وتقارير استخباراتية، إن أعمال البناء في النفق تم تسريعها خلال الأسابيع القليلة التي تلت الهجمات التي وقعت في التاسع من سبتمبر.

وقدر تقرير "ISI" أن عرض النفق يتراوح بين أربعة وخمسة أمتار، وذكر أن طوله غير معروف إلا أنه استبعد أن يتم توسيعه بشكل كبير في المستقبل بسبب طبيعة الأرض المسطحة والصلبة في المنطقة.

ورجح التقرير أن تكون عمليات الحفر قد بدأت نتيجة دروس تعلمتها إيران من هجمات سابقة.

وكانت شبكة "فوكس نيوز" الأميركية أول من كشف أن إيران تبني قاعدة عسكرية جديدة على الحدود السورية العراقية. وقالت إنها ستأوي آلاف الجنود والصواريخ والذخيرة.

ويشير التقرير إلى أن القاعدة ستكون من أكبر القواعد التي تبنيها إيران في سوريا، وحصلت على موافقة المرجعيات العليا في طهران.

وأسندت إيران مهمة بناء القاعدة التي تقع بالقرب من الحدود السورية-العراقية إلى "فيلق القدس" التابع للحرس الثوري الإيراني.

وكانت الشبكة الأميركية قد نشرت في مايو الماضي تقريرا كشفت فيه عن معبر حدودي تديره إيران في البوكمال.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG