Accessibility links

صور جوية تكشف "كارثة الاحتباس الحراري"


صورة من توم تشادلي لصورة من الجو لبحيرة على صفيحة غرينلاند الجليدية قبل (يسار) وبعد (يمين) تصريف المياه إلى أسفل الجليد

كشفت صور التقطتها طائرات من دون طيار الأضرار التي لحقت بصفيحة غرينلاند الجليدية بسبب ارتفاع درجات الحرارة حول العالم.

والتقطت الصور في إطار دراسة تعد جزءا من مشروع دراسة مستمر يموله "رسبوندر" الممول من قبل الاتحاد الأوروبي، والتي نشرت نتائجها الاثنين في مجلة "Proceedings of the National Academy of Sciences".

والمشروع يستخدم طائرات مسيرة لتتبع التغييرات على صفيحة غرينلاند الجليدية، التي تعد أكبر مساهم منفرد في ارتفاع منسوب مياه البحر في العالم، وثاني أكبر صفيحة جليدية في العالم بعد نظيرتها في أنتاركتيكا.

وتشكل الصور أول ملاحظات التقطتها طائرات مسيرة، عن كيفية تشكل الكسور وتوسعها تحت البحيرات التي تنتج عن الذوبان. وتؤدي الكسور المتسعة إلى تصريف كارثي للبحيرات، يتم خلاله نقل كميات هائلة من المياه إلى أسفل سطح الجليد.

وقال فريق البحث الذي تقوده جامعة كامبريدج، بحسب موقع ديلي ميل، إن التغييرات في تدفق الجليد تحدث على فترات زمنية أقصر بكثير مما كان يُعتقد سابقا أنه ممكن.

فيما قال قائد الطائرة المسيرة، توم تشادلي، وهو طالب دكتوراه بمعهد سكوت للأبحاث القطبية بجامعة كامبريدج، إن "من المحتمل أننا قد قللنا من تأثير هذه الأنهار الجليدية على عدم الاستقرار العام لطبقة غرينلاند الجليدية".

ونشر تشادلي مجموعة صور جوية على حسابه في موقع تويتر الاثنين وخلال الفترة الماضية.

مع ارتفاع درجات الحرارة في كل صيف، تتشكل الآلاف من الكهوف على سطح الجليد وتنزل المياه من خلالها إلى القعر. ويستمر تدفق المياه الذائبة طوال فصل الصيف عبر تلك الكسور، ما يشكل شلالات ضخمة في أسفل الطبقة الجليدية التي يمكن أن يبلغ سمكها حوالي كيلومتر واحد.

واستخدم الباحثون الطائرات المسيرة لمراقبة الطريقة التي امتد فيها كسر واحد إلى 500 متر أسفل الجليد. وفي خمس ساعات فقط، تم تصريف خمسة ملايين متر مكعب من المياه، أي ما يعادل 2000 حوض سباحة أولمبي، إلى أسفل الغطاء الجليدي عبر الكسر.

وتقول الدراسة إن التدفق الهائل للمياه قلص البحيرة إلى ثلث حجمها الأصلي وكان كافيا لرفع الغطاء الجليدي بمقدار نصف متر.

تجدر الإشارة إلى أن الغطاء الجليدي في غرينلاند يمتد على مساحة مليون و710 آلاف كيلومتر مربع، أي حوالي 80 في المئة من مساحة غرينلاند.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG