Accessibility links

صور وفيديو.. قوة أميركية مختصة بـ"الاستجابة للأزمات" تصل بغداد


جنود من قوات المشاة البحرية الأميركية في طريقهم إلى السفارة في بغداد

بعد أن اعتدى عناصر ميليشيات موالية لإيران على مبنى السفارة الأميركية في المنطقة الخضراء وسط بغداد، وصلت إلى العراق قوة من مشاة البحرية الأميركية المارينز مختصة بالاستجابة للأزمات.

مهمة الوحدة هي التعامل مع أي هجمات محتملة على السفارة أو الموظفين الأميركيين في العراق، وتعزيز أمنهم وحمايتهم.

ونشر حساب القيادة المركزية الأميركية على تويتر صورا للقوة، والطائرة التي أقلتهم.

كما نشرت القيادة مقطع فيديو لمروحية أباتشي تطلق قنابل مضيئة فوق المنطقة الخضراء لضمان أمن وسلامة السفارة.

وكان وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر، قد أعلن الثلاثاء، إرسال قوات إضافية إلى بغداد لحماية السفارة الاميركية بعدما هاجمها عناصر ميليشيات موالية لإيران.

وقال إسبر، في بيان، إن "وزارة الدفاع تعمل بشكل وثيق مع وزارة الخارجية لضمان سلامة سفارتنا وموظفينا في بغداد".

وطالب الوزير الأميركي الحكومة العراقية الالتزام بمسؤولياتها الدولية تجاه حماية السفارات والبعثات الدبلوماسية.

من جهة أخرى، أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أن الموظفين في السفارة الأميركية في بغداد في أمان ولا يوجد أي خطط لإجلائهم منها.

وقال متحدث بالخارجية إن السفير الأميركي لدى العراق، مات تويلر، الذي كان مسافرا في رحلة شخصية سيعود إلى السفارة.

وهاجم الثلاثاء عناصر من الحشد الشعبي السفارة الأميركية في بغداد الثلاثاء، تنديدا بالغارات الجوية التي استهدفت ليل الأحد مقرات كتائب حزب الله العراقية، فيما حمل الرئيس الأميركي دونالد ترامب إيران مسؤولية الهجوم.

وتدخل عناصر الأمن العراقي عند بوابة السفارة فيما لجأ المقتحمون وهم يرتدون الزي الرسمي لقوات الحشد الشعبي إلى العنف وفق وكالة فرانس برس.

XS
SM
MD
LG