Accessibility links

هجوم بسكين بإحدى ضواحي باريس


الشرطة تطوق المنطقة التي شهدت الهجوم في تراب

قال وزير الداخلية الفرنسية الفرنسي جيرار كولومب إن منفذ الهجوم بالسكين في مدينة تراب غرب باريس كان يعاني من مشاكل نفسية كبيرة واضطرابات عقلية.

وأكد كولومب أن المهاجم قتل والدته وأخته طعنا بالسكين قبل أن يُقْتَل فيما بعد برصاص الشرطة إثر تحصنه بمنزل والدته.

واستبعد وزير الداخلية الفرنسي أن يكون المنفذ قد اتبع أوامر تنظيم داعش للقيام بالعملية بالنظر إلى المشاكل النفسية التي يعانيها، وذلك رغم رسالة التبني التي أصدرها التنظيم.

وختم كولومب أن الشرطة الفرنسية بصدد البحث والتقصي لمزيد من البحث عن دوافع العملية وفهم الخلافات العائلية المحيطة بها.

تحديث (11:46 ت.غ)

قال مسؤولان فرنسيان إن شخصين قتلا في هجوم بسكين وقع صباح الخميس غرب باريس، وهما والدة وأخت المهاجم الذي أردته الشرطة.

ووقع الهجوم في ضاحية تراب وأعلن داعش في وقت سابق مسؤوليته عنه.

وكانت الضحية الثالثة في الاعتداء وهي امرأة أيضا وأصيبت بجروح بالغة الخطورة، من المارة، وفق المسؤولين.

تحديث (8:52 ت.غ)

أقدم رجل يحمل سكينا على قتل شخصين وجرح آخر الخميس في تراب غرب باريس قبل أن تقوم قوات الأمن "بتحييده" كما قال مصدر في الشرطة.

وأضاف المصدر أن المهاجم تحصن في مبنى، ما تطلب تدخل قوات النخبة في الشرطة بدون أن يكون بوسعه القول ما إذا كان الرجل لا يزال على قيد الحياة، أو تأكيد أو نفي الطابع الإرهابي للهجوم.

ولاحقا، أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن الهجوم.

وتعد مدينة تراب نحو 30 ألف نسمة، وتقع قرب فرساي جنوب غرب باريس.

وكانت مصادر أمنية فرنسية قد قالت سابقا إن المدينة تضم عددا كبيرا من المسلمين فيما يشتبه بأن نحو 50 من سكانها غادروا فرنسا للقتال مع داعش في سورية والعراق.

XS
SM
MD
LG