Accessibility links

ضحية شبكة القاصرات: الأمير أندرو يعرف ما حدث


صورة متداولة للأمير أندرو مع فيرجينيا روبرتس قبل 20 عاما

ردّت فيرجينا روبرتس التي تتهم الأمير أندرو دوق يورك، بممارسة الجنس معها وهي قاصر على إنكاره لما حدث قبل 20 عاما.

وقالت روبرتس في مقتطفات من مقابلة مع "بي بي سي" ستبث كاملة يوم الاثنين: " إنه (أندرو) يعرف ما حدث، وأنا أعرف ما حدث، وهناك شخص واحد بيننا يقول الحقيقة."

وكان الأمير أندرو، وهو الابن الثاني للملكة إليزابيث، نفى خلال مقابلة مع "بي بي سي" أنه عاشر روبرتس قبل أن تتجاوز سن 17 سنة، عندما قدمها له صديقه جيفري إبستين رجل الأعمال الأميركي الذي انتحر منذ أشهر بعد اتهامات له بإدارة شبكة جنس مع القاصرات.

وألقت هذه الفضيحة بظلال قاتمة على القصر الملكي البريطاني ودفعت الأمير أندرو إلى مغادرته، كما جعلت الكثير من المتعاملين مع الأمير يبتعدون عنه، بدءا بما يعرف بـ "الأوركسترا الملكية الفيلهارمونية" والتي كان أندرو راع لها.

وفي وقت سابق أكدت صحيفة التايمز، أن مكتب أندرو الخاص أخرج من قصر باكنغهام مشيرة إلى أنه "يتعين عليه إيجاد مكان آخر للعمل إذا كان يعتزم مواصلة مشاريعه المهنية أو الشخصية التي يقوم عليها".

وذكرت وسائل إعلام بريطانية في السياق بأن الأمير استقال من " Pitch @ Palace" وهي منظمة تعنى بمساعدة رجال الأعمال.

وأضافت ذات المصادر بأن إدارة المنظمة عادت مؤقتا لسكرتيرته الخاصة أماندا ثيرسك "حتى أن الشركة غيرت اسمها إلى Pitch لإزالة أي ارتباط مع دوق يورك".

الدوق استقال كذلك "طواعية" كما تقول مصادر قريبة من القصر الملكي، من الباليه الوطني الإنكليزي.

وبينما، ابتعد كثيرون عن الأمير أندرو على خلفية اتهامه بالضلوع في قضية القاصرات تلك، لا تزال زوجته السابقة سارة فيرجسون من القلائل الذين يدعمونه.

إذ كتبت في تدوينة لها على إنستغرام "أنا أؤيد بشدة وفخورة بهذا العملاق والرجل ذي المبادئ، الذي يجرؤ على وضع نفسه في مهب الريح ويقف بحزم وشرف أمام الحقيقة".

يذكر أن ابنتاه، وهما الأميرة بياتريس والأميرة يوجين، لم تصدرا أي بيانات بالخصوص لحد الساعة.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG