Accessibility links

ضرائب ساندرز: أثرى بعد انتخابات 2016


بيرني ساندرز

أظهرت إقرارات ضريبية كشف عنها السيناتور البارز بيرني ساندرز الذي يطمح إلى خوض سباق الرئاسة المقبل، زيادة مداخيله السنوية بعد دخوله معترك السباق الرئاسي السابق عام 2016.

وتشير إقرارات السنوات الـ10 الماضية، التي نشرها عضو مجلس الشيوخ، إلى أن إجمالي الدخل السنوي المعدل لسيناتور فيرمونت بلغ عام 2018 561 ألفا و293 دولارا، وفي عام 2017 مليونا و131 ألفا و925 دولارا، وفي عام 2016 مليونا و62 ألفا و626 دولارا.

وتشير هذه الأرقام إلى إجمالي دخل ساندرز من راتبه الذي يحصل عليه من الكونغرس وحقوق التأليف من بيع الكتب.

وقد حصل السيناتور الذي خسر تسمية الحزب الديمقراطي له في انتخابات الرئاسة السابقة على حوالي 800 ألف دولار عام 2016 وعلى الرقم ذاته تقريبا عام 2017، من حقوق بيع الكتب.

وألف ساندرز ثلاثة كتب منذ خوضه السباق الرئيسي، بينهما اثنان اعتبرا من أكثر الكتب مبيعا وهما Our Revolution" و "Where We Go From Here".

وتظهر الأرقام أن دخل ساندرز المعدل عام 2014، أي قبل إطلاق حملته للرئاسة، بلغ 205 آلاف و271 دولارا.

وواجه سيناتور فيرمونت ضغوطا لنشر إقراراته الضريبية. ويقول منتقدوه إن وضعه المادي حاليا يتناقض مع خطابه السياسي، إذ أنه دائم الانتقادات للأثرياء الذين يقول إنهم يستغلون النظام لزيادة حجم ثرواتهم.

لكن ساندرز قال في منتدى نظمته شبكة فوكس نيوز الاثنين إنه كسب هذه الأموال من تأليف كتاب "جيد" مؤكدا أنه لا يحتاج إلى تقديم اعتذار عن ذلك.

ويرفض الرئيس دونالد ترامب الكشف عن إقراراته الضريبية منذ إطلاق حملته الانتخابية وبعد دخوله البيت الأبيض.

XS
SM
MD
LG