Accessibility links

تقدم في المفاوضات بين الولايات المتحدة وحركة طالبان


جانب من المفاوضات بين الولايات المتحدة وحركة طالبان

تسعى الولايات المتحدة وحركة طالبان الأحد في الدوحة إلى التوصل لاتفاق من شأنه أن ينهي نزاعاً عمره 18 عاماً في أفغانستان، في اليوم الثاني من مفاوضات بدأت السبت.

وتعتزم الولايات المتحدة التي غزت أفغانستان وأطاحت بطالبان من السلطة عام 2001، أن تسحب الآلاف من قواتها المنتشرة في البلاد وأن تطوي صفحة الحرب الأطول في تاريخها.

إلا أنها تسعى أولاً للحصول على ضمانات من المتمردين لجهة قطعهم أي صلة بتنظيم القاعدة ومنع مقاتلين آخرين مثل أولئك المنتمين إلى تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" من استخدام البلاد كملاذ.

وبدأت الجولة الثامنة من المحادثات السبت ويُفترض أن تُستأنف الأحد بعد استراحة ليلية، وفق ما مصادر أميركية.

مصدر في طالبانأكد من جهتهأن جهوداً تُبذل لتنظيم لقاء مباشر بين المبعوث الأميركي والملا برادر القائد السياسي في الحركة.

وأطاح تحالف بقيادة واشنطن بحركة طالبان من السلطة في أواخر عام 2001 بعد اتهامها بإيواء جهاديين ينتمون إلى تنظيم القاعدة الذي تبنى اعتداءات 11 سبتمبر في الولايات المتحدة التي أسفرت عن حوالى ثلاثة آلاف قتيل.

وتأمل الولايات المتحدة في التوصل إلى اتفاق سلام مع طالبان في الأول من سبتمبر، قبيل الانتخابات الأفغانية المرتقبة في الشهر نفسه والانتخابات الرئاسية الأميركية عام 2020.

وقال الرئيس الأميركي دونالد ترامب للصحافيين في البيت الأبيض الجمعة "حقّقنا الكثير من التقدّم. نحن نجري محادثات".

وكتب المبعوث الأميركي إلى أفغانستان زلماي خليل زاد لدى وصوله إلى الدوحة الجمعة في تغريدة "نحن نهدف للتوصل إلى اتفاق سلام، اتفاق سلام يسمح بالانسحاب".


وأكد خليل زاد بعد لقائه رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان في إسلام أباد أن "وجودنا في أفغانستان يخضع لشروط وأي انسحاب سيخضع لشروط".

وفي مؤشر إضافي إلى التقدّم المُحرز، شكلت الحكومة الأفغانية فريق تفاوض لإجراء محادثات سلام منفصلة مع طالبان ويأمل دبلوماسيون في أن تُعقد هذا الشهر.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG