Accessibility links

طعن عدة مرات.. مقتل رجل دين مسيحي جنوب تركيا


كنيسة في تركيا

أثارت حادثة مقتل رجل دين مسيحي كوري في تركيا مخاوف داخل أوساط الجالية المسيحية من تصاعد حدة الاضطهاد الذي يعانون منه في البلاد.

وتعرض جينووك كيم (41 عاما) الثلاثاء الماضي للطعن ثلاث مرات من قبل شاب يبلغ من العمر 16 عاما بمدينة ديار بكر جنوب تركيا، وتوفي فيما بعد في المستشفى متأثرا بجراحه.

وقالت السلطات التركية إن الشاب، المعتقل حاليا، نفذ الاعتداء بدافع السرقة، لكن السكان المسيحيين المحليين يصرون على أن كيم استهدف بسبب معتقداته.

ويقيم كيم في تركيا منذ خمس سنوات، وانتقل للعيش في ديار بكر في وقت سابق من هذا العام مع زوجته وطفله، وكان من المؤمل أن يحظى بمولود جديد خلال أيام.

وقال رجل دين مسيحي تركي لمنظمة ICC المعنية بشؤون الدفاع عن المسيحيين إن كيم تلقى تهديدات قبل يوم واحد من مقتله، مشددا أن الحادث ليس له علاقة بالسرقة كما تقول السلطات.

وتابع رجل الدين ذاته "نحن دائما نتلقى تهديدات، يعلمون أنني أحاول نشر الإنجيل، لذا فقد يستهدفوني أيضا".

وكيم هو أول مسيحي يُقتل في تركيا منذ عمليات القتل التي وقعت في عام 2007 ووصفتها الصحافة المحلية في حينه بـ "المذابح التبشيرية"، حيث تعرض فيها ثلاثة من موظفي أحد دور النشر المسيحية للتعذيب والقتل.

ويقول المسيحيون في تركيا إن العداء تجاه المجتمع المسيحي تصاعد على مدى السنوات الثلاث الماضية، مع تزايد المضايقات والتهديدات، حسب منظمة ICC.

وقال أحد زعماء الكنيسة إن "الحكومة التركية بدأت بترحيل جماعي للقادة البروتستانت الذين خدموا في تركيا لسنوات عديدة".

وتابع أن الهجوم الأخير يعد بمثابة "المستوى الأخير من خطة الاستهداف مثلما يحصل في الصين".

وفي أكتوبر الماضي انتشرت ملصقات دعائية في محطات الحافلات في مدينة قونية التركية حملت عبارات دينية تدعو إلى عدم إقامة صداقات بين المسلمين من جهة والمسيحيين واليهود من جهة أخرى.

واضطرت بلدية المدينة التي يسيطر عليها حزب العدالة والتنمية الحاكم إلى إزالة الملصقات بعد حالة غضب عام.

XS
SM
MD
LG