Accessibility links

طهران تعلن بناء 30 ألف وحدة سكنية إيرانية في سوريا


مباني سكنية في إيران - صورة أرشيفية

أعلن نائب وزير الطرق والتنمية العمرانية الإيراني الأحد، محمود محمودزاده، أن بلاده ستبني نحو 30 ألف وحدة سكنية في سوريا.

وفي تصريحاته لوكالة إرنا الرسمية، قال نائب الوزير إنه "تم توقيع مذكرة تفاهم أولية بين إيران وسوريا، لبناء 30 ألف وحدة سكنية، حتى يستطيع المقاولون الخاصون بنا البناء في المدن المختلفة."

وبحسب محمودزاده فإن الحكومة الإيرانية لم تضع أي استثمارات في هذا المشروع، مشيرا إلى أن أعمال البناء سيقوم بها القطاع الخاص.

وكان إيرانيون قد أعربوا عن استيائهم خلال الأيام الماضية، بعد ما أعلنت حكومة بلادهم نيتها ترميم مدارس بسوريا دمرتها الحرب، فيما تعاني الكثير من المدراس في إيران وتفتقر إلى أبسط الخدمات.

وكان وزير التعليم الإيراني محسن ميرزاي قد قال خلال زيارة لدمشق إن إيران مستعدة لبناء آلاف المدارس في سوريا. وأكد أن ذلك سيؤدي إلى "تشكيل ثقافة مشتركة" بين البلدين.

وقال رئيس الوزراء السوري عماد خميس الشهر الماضي، إن 10 آلاف مدرسة في بلاده دمرت في الحرب الأهلية وأن طهران مستعدة لإعادة إعمارها.

ومن المفارقات أن نوايا طهران لإعادة إعمار سوريا، تأتي فيما تواصل القوات السورية والروسية والميليشيات الموالية للحرس الثوري الإيراني قصف أهداف مدنية في مناطق سيطرة المعارضة في إدلب، ومن بينها مدارس.

وانخرطت إيران في النزاع السوري في أوائل عام 2011، لمساعدة حكومة بشار الأسد في مواجهة المعارضة، وبعد تحول الصراع إلى حرب أهلية، أرسلت إيران قوات ومقاتلين بالوكالة بحجة التصدي لمعارضي الأسد.

وقد عبرت شريحة واسعة من الإيرانيين عن غضبها من دعم بلادهم العسكري للنظام السوري وحزب الله اللبناني والمجموعات المتطرفة في غزة، والحوثيين في اليمن.

ومن الشعارات الرئيسية التي أطلقت خلال الاحتجاجات الشعبية في إيران " لا لغزة، لا للبنان، أهب حياتي لإيران".

وفرضت واشنطن عقوبات اقتصادية واسعة على إيران بهدف حرمانها من مليارات الدولارات التي توجه إلى الخارج بدلا من إنفاقها على الشعب الإيراني.

XS
SM
MD
LG