Accessibility links

طوارئ في مقاطعات أميركية بسبب الحصبة


انتشار وبائي للحصبة في الولايات المتحدة
الرجاء الانتظار

لا يوجد وسائط متاحة

0:00 0:02:36 0:00

انتشار وبائي للحصبة في الولايات المتحدة

تشير أرقام منظمة الصحة العالمية إلى أن مرض الحصبة تسبب في وفاة 111 ألف شخص حول العالم خلال العام المنصرم، وأن حملة رفض التطعيم تعتبر ضمن أكبر الأخطار التي تهدد الصحة العالمية.

ويبدو أن مشكلة رفض التطعيم مستفحلة في الولايات المتحدة التي تواصل سلطاتها إجراءاتها الصارمة للحد من تفشي المرض.

ودفع انتشار الحصبة في ولايات أميركية المسؤولين لإعلان حالة الطوارئ للحد من تفشي المرض المعدي.

في مقاطعة روكلاند بولاية نيويورك، كشف المسؤولون عن تسجيل أكثر من 150 حالة منذ الخريف الماضي.

وتشير أرقام رسمية إلى أن 72 في المئة ممن هم دون الثامنة عشر قد تلقوا تطعيما ضد المرض في هذه المقاطعة.

وقال توماس هامباتش، وهو محام في مقاطعة روكلاند، إن السلطة التنفيذية بالمقاطعة أعلنت حالة الطوارئ.

وأضاف "يستبعد بموجب القانون جميع الأشخاص دون سن الثامنة عشرة من الأماكن العامة، بما في ذلك مجمعات التسوق والمطاعم والمدارس ودور العبادة، وذلك لمنع انتشار الحصبة".

ويتحمل أولياء الأمور مسؤولية إبعاد القاصرين عن أماكن التجمع العامة.

وتواجه السلطات صعوبات في إقناع المواطنين الرافضين للتطعيم ضد المرض، وتتلقى بين الحين والآخر إخطارات من مواطنين بأن مصابين بالمرض ينتشرون في الأماكن العامة.

مراكز السيطرة والوقاية من الأمراض التابعة لوزارة الصحة الأميركية تعزو التفشي الأخير لدخول مسافرين قادمين إلى الولايات المتحدة من بلدان أخرى مثل إسرائيل وأوكرانيا.

ويقول غاري سيبسير، مدير الاتحاد اليهودي في مقاطعة روكلاند، إن "التحرك لمواجهة تفشي المرض قوية جدا، وقد انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي بشكل واسع".

تفشي الحصبة في الولايات المتحدة هو الأوسع منذ إعلان السلطات الأميركية رسميا اجتثاث المرض في عام 2000.

وحسب مسؤولي الصحة فإن التطعيم هو أفضل سبل التحصين.

وتشير هذه المراكز إلى أن 15 ولاية بينها كاليفورنيا، وإيلينوي، وتكساس وواشنطن أعلنت تسجيل إصابة واحدة على الأقل فيها خلال العام الجاري.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG