Accessibility links

ظريف في بغداد.. والحلبوسي يعرض الوساطة


رئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي

قال رئيس البرلمان العراقي السبت إن بغداد مستعدة للتوسط بين الولايات المتحدة وإيران إذا طلب منها ذلك.

جاءت تصريحات محمد الحلبوسي، التي نقلها التلفزيون الحكومي، بعد وقت قصير من وصول وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إلى بغداد في زيارة تستغرق يومين.

وقال الحلبوسي الذي تربط بلاده علاقات وثيقة مع كل من واشنطن وطهران، "نحن مستعدون للتوسط لحل الأزمة بين واشنطن وطهران إذا طلب منا ذلك"، وأضاف أنه لا يوجد "طلب رسمي لمثل هذه الوساطة".

وقال رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي في وقت سابق من هذا الأسبوع إن العراق سيرسل وفودا إلى الولايات المتحدة وإيران للمساعدة في إنهاء التوترات بين البلدين، مضيفا أن بغداد محايدة في النزاع.

وفي 19 أيار/مايو، تم إطلاق صاروخ على المنطقة الخضراء شديدة التحصين ببغداد، حيث سقط على بعد أقل من ميل من السفارة الأمريكية المترامية الأطراف.

لم تقع إصابات ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها.

وعدّ قائدُ عمليات بغداد الفريقُ الركن جليل الربيعي استهدافَ السفارة استهدافا ً للعاصمة كلِها وفعلا ًينال من سمعةِ العراق الدولية.

وقال الربيعي للصحفيين خلال زيارة أجراها لمحافظة كربلاء، إن السلطاتِ الامنيةَ المختصة تواصل تحقيقاتِها للكشف عن منفذي العملية.

زيارة ظريف

وخلال زيارته لبغداد، سيلتقي ظريف نظيره العراقي محمد الحكيم والرئيس العراقي برهم صالح وعبد المهدي، وفقا لوكالة الأنباء الإيرانية الرسمية.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية العراقية أحمد الصحاف إن ظريف سيناقش الوضع في المنطقة وسبل إيجاد أرضية مشتركة.

ويوم الجمعة، كان ظريف في باكستان والتقى بالمسؤولين هناك.

وأرسل البيت الأبيض في وقت سابق من هذا الشهر حاملة طائرات وقاذفات بي 52 إلى المنطقة ردا على تهديد إيرانية.

وتخطط الولايات المتحدة لإرسال 1500 جندي إضافي إلى الشرق الأوسط وسط تصاعد التوترات.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG