Accessibility links

عام على مقتل خاشقجي.. سبعة أسئلة تحتاج إلى إجابة


خلال حفل لإحياء ذكرى خاشقجي في واشنطن. أرشيفية

بعد عام على مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي لا يزال هناك غموض يلف الجريمة التي أثارت اهتماما دوليا.

وبعد أزمات دبلوماسية عانتها السعودية، شرعت المملكة في محاكمة 11 شخصا يشتبه في ضلوعهم بالجريمة التي وقعت في قنصلية المملكة في إسطنبول بشهر أكتوبر 2018.

عام على مقتل خاشقجي
عام على مقتل خاشقجي

وطرحت صحيفة واشنطن بوست سبعة أسئلة لا تزال برسم الإجابة وتثير الاهتمام لمعرفة ما حصل حقيقة مع خاشقجي.

ماذا حصل لجثة خاشقجي؟

الحقيقة الأبرز في قضية خاشقجي أنه قتل، ولكن حتى الأن ما زال مصير الجثة مجهولا ويخضع للتأويل، حيث يشير تقرير المقررة الخاصة في الأمم المتحدة آنياس كالامار إلى أنه تم الجثة نقلت بأكياس نفايات إضافة إلى حقيبة سفر.

ثانيا: ماذا حصل مع سعود القطحاني؟

المستشار السابق في الديوان الملكي سعود القحطاني، والذي يعتبر مقربا من الأمير محمد بن سلمان ولي العهد، كان قد أعفي من منصبه على خلفية دور محتمل له في الجريمة.

واكتسب القحطاني ألقابا عديدة بينها "كاتم الأسرار" و"السيد هاشتاغ" و"وزير الذباب الإلكتروني"، إذ كان يقود جيشا من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي للدفاع عن صورة ولي العهد وتخويف المنتقدين.

ورغم ما قيل عن دور القحطاني في مقتل خاشقجي إلا أنه لم يحضر أي من جلسات المحكمة التي عقدت في السعودية.

ثالثا: هل كان ولي العهد على غير معرفة؟

رغم تكرار ولي العهد السعودي محمد بن سلمان نفيه عدم تورطه بجريمة قتل خاشقجي إلا أنه قال في مقابلة صحفية مؤخرا أنه يتحمل المسؤولية عن الوفاة لأنها حصلت في وقته.

ولكن كان تقرير من الاستخبارات الأميركية يشير إلى أنهم "على ثقة عالية" أن ما حصل مع خاشقجي لم يكن بمعزل عن أوامر من ولي العهد شخصيا.

رابعا: هل توقفت السعودية عن ملاحقة المعارضين؟

خاشقجي لم يكن المعارض الوحيد الملاحق في الخارج، حسب واشنطن بوست التي تقول إن السلطات السعودية تلاحق العديد من المعارضين خارج البلاد.

وكانت الحكومة السعودية قد صرحت أن مقتل خاشقجي كان خطأ مأساويا.

خامسا: ما هو مصير عائلة خاشقجي؟

أمتنعت عائلة خاشقجي خاصة أبنائه عن توجيه الانتقادات للسعودية أو ولي العهد بن سلمان، حيث كانت تصريحاتهم تتجه نحو أنهم يؤمنون بعدالة القضاء السعودي والاقتصاص من الجناة.

ورغم الحديث عن فدية بملايين الدولارات لأبناء وبنات خاشقجي إلا أنهم أعلنوا عدم صحة هذه الأنباء.

سادسا: هل سيكون هناك تحقيق دولي بمقتل خاشقجي؟

قاومت السعودية فكرة وجود تحقيق أو محاكمة دولية لقاتلي خاشقجي، وهي تجري المحاكمة المغلقة في المملكة.

وكانت المقررة الأممية كالامار قد دعت إلى تجميد الأصول التي يملكها الأمير بن سلمان وفرض عقوبات عليه لحين الانتهاء من المحاكمة.

سابعا: هل تغيرت العلاقات الأميركية-السعودية؟

أدى مقتل خاشقجي إلى تحركات من قبل بعض السيناتورات في أميركا والتي وصلت لحد اقتراح فرض عقوبات ضد السعودية، فيما حافظت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب على علاقات جيدة مع المملكة، حتى أنه استخدم حق النقض ضد قرار يمنع استمرار تدخل الولايات المتحدة العسكري مع الحلف السعودي في حربها في اليمن.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG