Accessibility links

عربيان مرشحان لـ'جوائز حرية الصحافة'


شعار منظمة مراسلون بلا حدود

تقيم منظمة مراسلون بلا حدود حفلا لتوزيع "جوائز حرية الصحافة" في الثامن من نوفمبر/ تشرين الثاني القادم في لندن.

وكشفت المنظمة عن المرشحين للفوز بالجوائز الدولية الموزعة على ثلاثة أقسام، وبينهم أفراد ومنظمات عير حكومية وأخرى إعلامية من 12 بلدا.

ويتواجد صحافيان عربيان ضمن المرشيحن، الأول في فئة الشجاعة وهو المغربي حميد المهداوي الذي كان محرر موقع بديل الإخباري حتى العام الماضي. المهداوي معروف بانتقاداته للسلطات والأحداث في بلاده عبر فيديوهات على يوتيوب.

واعتقل المهداوي منذ تموز/يوليو 2017 إثر اعتقاله في الحسيمة خلال تغطيته لمظاهرات هناك. وحكم عليه بالسجن ثلاث سنوات في حزيران/ يونيو الماضي بعد إدانته بتهم منفصلة تتعلق بالفشل في الإبلاغ عن تهديد للأمن الداخلي للدولة.

أما العربي الثاني فهو المصري خالد البلشي المرشح في فئة التأثير. والبلشي صحافي شغل في وقت سابق منصب وكيل نقابة الصحافيين واستهدفته السلطات بسبب عمله ودفاعه عن الصحافيين وحرية الصحافة.

وأسس البلشي وأدار عددا من المواقع الإخبارية بينها موقع البداية الذي تم منعه منذ 2017، وأطلق أو ساعد في إطلاق عدد من العرائض تحتج على اعتقال صحافيين والقوانين التي تقيد عمل الإعلام.

وبين المرشحين أيضا صحافي استقصائي من مالطا تتبع قاتلي والدته وهي صحافية استقصائية أيضا قتلت بسبب قنبلة وضعت في سيارتها، وصحافي إيطالي نجا من محاولة اغتيال بسبب تحقيقاته حول المافيا، وصحافية هندية تحقق في عصابات على مواقع التواصل الاجتماعي، وصحافي متخفي من غانا كشفت تحقيقاته عن عدة قضايا فسادة في الكرة الأفريقية.

XS
SM
MD
LG