Accessibility links

عقوبات أميركية ضد شركتي تقنية لدعمهما بيونغ يانغ


تجربة صاروخية كورية شمالية سابقة

فرضت وزارة الخزانة الأميركية الخميس عقوبات على شركتين تعملان في مجال تكنولوجيا المعلومات ومقرهما الصين وروسيا لصلتهما بالنظام الكوري الشمالي.

وأعلن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية، التابع للوزارة أن العقوبات استهدفت كيانين وفردا، هم شركة "يانبيان سيلفرستار نيتوورك تكنولوجي" ومقرها الصين، ومديرها التنفيذي جونغ سونغ هوا، وشركة شقيقة مقرها روسيا تسمى "فولاسيس سيلفر ستار".

وأعلنت الوزارة أن الشركتين اللتين يديرهما كوريون شماليون توظفان عاملين من كوريا الشمالية، وتساهم عائداتهما المالية في دعم نظام بيونغ يانغ.

وأوضح بيان للوزارة أن الشركة الأولى كانت قد جنت بحلول منتصف عام 2018 ملايين الدولارات من مشاريع مشتركة مع شركات صينية وغيرها من جنسيات أخرى.

ورجحت الوزارة أنه تم إنشاء الشركة التي مقرها روسيا بهدف التحايل على متطلبات تحديد الهوية في سوق العمل الحر، والتشويش على الجنسية الحقيقية للعمال الكوريين الشماليين أمام العملاء.

الشركة الأخرى بحسب الوزارة حققت مكاسب مالية بمئات الآلاف من الدولارات في أقل من عام.

وبموجب العقوبات الجديدة، سيتم حظر أية ممتلكات أو مصالح في ممتلكات المدرجين تكون في حيازة أفراد أميركيين أو تحت سيطرتهم أو داخل الولايات المتحدة. ويحظر عموما على الأشخاص الأميركيين إجراء أية تعاملات مع الكيانين والشخص المدرجين.

وزارة الخزانة أكدت في البيان أنها تستهدف من هذا الإجراء منع تدفق العائدات لكوريا الشمالية من العاملين في مجال تكنولوجيا المعلومات في الخارج، الذين يخفون هوياتهم الحقيقية ويعملون في شركات مجرد واجهة لأنشطتهم وتحت أسماء مستعارة.

وقالت إن مجلس الأمن في قراره رقم 2397 الصادر عام 2017 أقر بأن عائدات العمال الكوريين الشماليين في الخارج تساهم في دعم برامج كوريا الشمالية الصاروخية والنووية.

XS
SM
MD
LG