Accessibility links

عقوبات أميركية على 18 شخصا.. بينهم ضابط ليبي من قوات حفتر


الورفلي مطلوب للجنائية الدولية.

فرضت وزارة الخزانة الأميركية عقوبات على 18 شخصا من دول عدة لدورهم في ارتكاب انتهاكات خطيرة لحقوق الانسان، بينهم ضابط ليبي كبير في قوات خليفة حفتر.

وقالت الخزانة، في بيان نشر على موقعها الرسمي، إن العقوبات تأتي لدور هؤلاء الأشخاص في ارتكاب انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان وتأتي تحت بند قانون ماغنيتسكي.

وشملت العقوبات محمود مصطفى يوسيف الورفلي، القيادي في ميليشيا "لواء الصاعقة" وهي وحدة خاصة انشقت عن الجيش الليبي في أعقاب الانتفاضة التي أطاحت بالقذافي عام 2011، وباتت موالية للمشير خليفة حفتر.

وذكرت وزارة الخزانة أن الورفلي مسؤول أو متواطئ أو مشارك بشكل مباشر وغير مباشر في عمليات قتل أو إعدام بحق محتجزين غير مسلحين.

من بين هذه العمليات واحدة حصلت في 2016 عندما تم تنفيذ أوأمر للورفلي بقتل 43 شخصا غير مسلح في حوادث منفصلة.

وتؤكد الخزانة الأميركية أنه تم تصوير العديد من عمليات القتل التي شارك فيها الورفلي، ونشرت على وسائل التواصل الاجتماعي.

وتضيف أنه في 24 يناير 2018 تم تصوير الورفلي وهو ينفذ عملية إعدام جماعي لعشرة معتقلين عزل في بنغازي، وبعد ذلك قام بإطلاق رصاصة في رأس كل شخص وثم أطلق النار عشوائيا عليهم.

وفي 17 يوليو 2017، أمر الورفلي بإعدام ممنهج لـ 20 محتجزا كانوا راكعين على ركبهم وغير مسلحين.

وتقول وزارة الخزانة إنه في العديد من الحوادث تلك كان الورفلي يقوم بإطلاق النار على المحتجزين بعد إعدامهم.

وكانت المحكمة الجنائية الدولية أصدرت مذكرة قبض بحق الورفلي منذ نحو سنتين لكنه "لا يزال ينعم بالحرية في منطقة بنغازي" في الشرق الليبي، وفقا للمدعية العامة في المحكمة الجنائية الدولية فاتو بن سودة.

ومن بين الأسماء التي شملتها عقوبات وزارة الخزانة الأميركية رئيس أركان القوات العسكرية في ميانمار "مين أونغ هلاينغ" ونائبه "سوي وين" و"ثان او" قائد فرقة 99 مشاة الخفيفة وأونغ أونغ قائد فرقة 33 مشاة الخفيفة.

وشملت العقوبات قائدا سابقا في الشرطة الباكستانية يدعى راو أنور خان، ورجل الأعمال السلوفاكي ماريان كوكنير، وستة ضباط في "القوات الديموقراطية المتحالفة" وهي مجموعة مسلحة تنشط في أوغندا والكونغو.

وطالت العقوبات الأميركية أيضا خمسة أشخاص من جنوب السودان.

XS
SM
MD
LG