Accessibility links

عمره 6600 عام.. حرائق أستراليا تكشف عن لغز أقدم من الأهرامات


حرائق أستراليا تكشف الستار عن أقدم نظام مائي

بالرغم من أن حرائق أستراليا التي اندلعت في أواخر ديسمبر الماضي، تسببت في أضرار كبيرة للبيئة، وقتلت مئات الآلاف من الكائنات الحية، إلا أنها ساعدت في اكتشاف أقدم نظام مائي شكل لغزاً أثرياً على مدى التاريخ، وذلك في ولاية فيكتوريا جنوب شرقي أستراليا.

واستخدم الأستراليون الأصليون هذا النظام منذ آلاف السنوات، في الزراعة، ولصيد ثعبان البحر، وكان الغطاء النباتي الكثيف يحجبه عن الرؤية، وفقاً لشبكة "سي إن إن" الأميركية.

وأعلنت منظمة الأمم المتحدة للثقافة والعلوم (يونسكو) أن النظام المائي في أستراليا كان الأكثر اتساعا والأكثر قدما لري المحاصيل الزراعية في تاريخ البشرية، وكان يتألف من برك وقنوات بُنيت من الصخور البركانية.

أقدم نظام مائي في التاريخ
أقدم نظام مائي في التاريخ

وأضافت المنظمة أن هذا النظام شيده شعب جونديتجمارا، الذي استوطن أستراليا قبل 6600 عام، مما يعني أن هذا النظام أقدم من الأهرامات في مصر.

كان علماء الآثار قد توصلوا إلى اكتشاف النظام المائي في يوليو الماضي، وتم إدارجه على قائمة التراث العالمي لليونسكو، لكن الحرائق كشفت عن باقي أجزاءه.

وقال دينيس روز أحد السكان الأصليين: "إن النظام أكبر بكثير مما تم تسجيله سابقًا، وأنه عندما عدنا إلى المنطقة، وجدنا قناة مخبأة في العشب وغيرها من النباتات، كان طولها حوالي 25 متراً ".

وأضاف روز أنه شعر بالارتياح لأن الحرائق لم تسبب الكثير من الضرر للمنطقة مقارنة بأجزاء أخرى من أستراليا، وأعرب عن أمله في أن استكمال استكشاف النظام المائي.

وفقًا لموقع مؤسسة السكان الأصليين، فإن نظام الاستزراع المائي يعد جزءًا من متنزه "بودج بيم" الوطني، الذي يحمل شهادة استثنائية على التقاليد الثقافية والمعارف والممارسات والإبداع عند شعب غانديتجمارا.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG