Accessibility links

"عملية غادرة".. ارتفاع حصيلة قتلى هجوم الحوثيين في مأرب


هجوم سابق على معسكر للجيش اليمني

قتل أكثر من 100 جندي يمني في هجوم بصاروخ وطائرة مسيرة استهدف مسجدا في معسكر للجيش في محافظة مأرب بوسط اليمن، ونسب إلى المتمردين الحوثيين، حسب ما أعلنت مصادر طبية وعسكرية الأحد.​

واستهدف الهجوم معسكر الاستقبال التدريبي ومعسكر النصر، القريبين من جبال الفرضة التابعة لمديرية نهم، شمال المدينة.

ونقل موقع "مأرب برس" الإخباري اليمني عن مصدر عسكري قوله إن "القتلى والجرحى ينتمون لكتائب ألوية الحماية الرئاسية التي كان يجري إعدادها للنزول إلى عدن".

وأفادت مصادر للحرة بأن الهجوم تم بصواريخ وطائرات مسيرة.

وندد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بالهجوم معتبرا أنه "عملية إرهابية غادرة وجبانة".

ووقع الهجوم بعد أشهر من هدوء نسبي في الحرب الدائرة في اليمن بين الحكومة المعترف بها دوليا وتحظى بدعم تحالف عسكري بقيادة السعودية والحوثيين المدعومين من إيران.

وقالت مصادر عسكرية يمنية إن المعسكر يقع في مدينة مأرب التي تبعد 170 كيلومترا شرق صنعاء، مشيرة إلى أنّ الهجوم استهدف مسجدا داخل معسكر تابع للجيش اليمني، أثناء صلاة المغرب مساء السبت.

وقالت وزارة الخارجية اليمنية: "ندين بشدة الهجوم الإرهابي على مسجد من قبل ميليشيات الحوثيين (...) ما أوقع أكثر من 100 قتيل وعشرات الجرحى".

وكان مصدر طبي في مستشفى مأرب العام أكد في حصيلة سابقة مقتل 83 جنديا وإصابة 148 في الهجوم الذي استهدف معسكرا تابعا للواء الرابع حماية رئاسية.

والهجوم هو الأكثر دموية ضد الجنود الحكوميين، منذ بدء النزاع في عام 2014.

وقال المتحدث باسم الجيش اللواء عبده المجلي "سيكون هناك رد فعل قاس ضد ميليشيات الحوثيين الانقلابية"، مشيرا إلى أن الهجوم أوقع قتلى في صفوف "المدنيين".

ويأتي الهجوم غداة إطلاق القوات الحكومية بدعم من قوات التحالف عملية عسكرية واسعة ضد الحوثيين في منطقة نهم شمال شرق صنعاء.

وكان القتال لا يزال مستمرا في نهم الأحد، بحسب ما نقلت وكالة سبأ الرسمية عن مصدر عسكري أوضح أن هناك "عشرات القتلى والجرحى من عناصر ميليشيات الحوثي".

وتدور الحرب في اليمن بشكل رئيسي بين الحوثيين، وقوات موالية للحكومة المدعومة من تحالف عسكري بقيادة السعودية والإمارات، منذ أن سيطر الحوثيون على مناطق واسعة في البلاد قبل أكثر من خمس سنوات​.

XS
SM
MD
LG