Accessibility links

عملية قتل البغدادي.. القوات الأميركية اعتقلت اثنين من مرافقيه


أبو بكر البغدادي

قال رئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال مارك ميلي الاثنين، إن القوات الأميركية اعتقلت اثنين من مرافقي زعيم تنظيم داعش أبي بكر البغدادي خلال العملية العسكرية التي استهدفته، وفق وسائل إعلام غربية.

وأضاف ميلي أن الرجلين اعتقلا من مخبأ سري بقرية باريشا حيث كان يختبئ البغدادي، وهما موجودان حاليا في "مشأة آمنة".

وأعلن ميلي أن بقايا البغدادي قد تم التخلص منها، ولا يوجد خطط حاليا لمشاركة لحظات مقتله.

وأضاف ميلي في تصريحات صحفية أن "بقايا البغدادي تم نقلها إلى منشأة آمنة للتأكد من هويته عن طريق فحص الحمض النووي الخاص به، وقد تم التخلص من رفاته، وتم التعامل معه بشكل مناسب".

وأعلن الجنرال ميلي أن الصور والفيديوهات الخاصة بالعملية تمر بعملية رفع السرية، وذلك بعدما اقترح الرئيس الأميركي دونالد ترامب الكشف عن بعض هذه التسجيلات أمام العامة.

ولم يكشف أي مصدر عسكري أميركي عن معلومات بشأن الشخصين المعتقلين.

وكانت وكالة الصحافة الفرنسية قد نقلت عن مصادر في وزارة الدفاع الأميركية قولها إن الجيش تخلص بالفعل من جثة زعيم تنظيم داعش المتشدد، أبوبكر البغدادي.

وكان مستشار البيت الأبيض لشؤون الأمن القومي، روبرت أوبراين، توقع أن تتبع الولايات الأميركية مع جثة زعيم البغدادي نفس البروتوكول الذي اتبعته مع جثة أسامة بن لادن، برميها في البحر.

وأعلن ترامب الأحد رسميا مقتل البغدادي خلال عملية عسكرية في إدلب.

وقال إن البغدادي قتل أثناء الغارة بتفجير سترة ناسفة بعد فراره داخل نفق مسدود، مشيرا إلى أنه مات "وهو يبكي ويصرخ".

ونشر البيت الأبيض صورة ترامب مع خمسة من كبار مستشاريه للأمن القومي يراقبون عملية تصفية البغدادي التي جرت ليلة السبت في سوريا.

وتظهر الصورة الرجال الستة، جميعهم يرتدون بدلات داكنة أو بزات عسكرية، يجلسون أمام الكاميرا ويحدقون بشكل مستقيم للأمام بتعابير صارمة أثناء جلوسهم حول طاولة.

المصدر: BBC و ABC

XS
SM
MD
LG