Accessibility links

عندما بكى رئيس مجلس النواب الأميركي السابق


جون بينر

لم يتمالك رئيس مجلس النواب الأميركي السابق جون بينر نفسه عندما شاهد بورتريه يحمل صورته في مبنى الكابيتول الثلاثاء.

أغرورقت عينا القيادي الجمهوري السابق الذي خدم في الكونغرس حوالي 24 سنة بالدموع، عندما عاد إلى مبنى الكابيتول لحضور احتفال أقيم لإزاحة الستار عن البروتريه وحضره شخصيات سياسية تنتمي إلى الحزبين الجمهوري والديمقراطي وقفت معا بعيدا عن خلافاتهم الحزبية.

الرجل المعروف بصلابته غلبته الدموع بعد أن شاهد البورتريه الذي يظهره جالسا على مقعد جلدي.

ستوضع الصورة في ردهة رئيس المجلس جنبا إلى جانب مع بورتريهات أخرى لرؤساء سابقين للمجلس.

من بين الحاضرين، رئيسة مجلس النواب الحالية الديمقراطية نانسي بيلوسي التي لعبت دورا أساسيا في فتح تحقيق لعزل الرئيس الجمهوري دونالد ترامب.

نانسي التي تسلمت رئاسة المجلس من بينر بعد حصول الديمقراطيين على غالبية المقاعد وصفته بأنه "وطني عظيم يجسد الحلم الأميركي"، مشيرة إلى أنه كان يعمل مع الديمقراطيين لتمرير التشريعات.

زعيم الأغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل الذي حضر أيضا وصف بينر بأنه "أفضل صانع صفقات ومفاوض".

في كلمته، عبر بينر عن سعادته للعودة إلى مبنى الكابيتول، وقال مازحا إن بيلوسي "اهتمت به ووضعت علبة مناديل ورقية إلى جواره".

وقال إنه يتمنى من تتذكر الأجيال القادمة عندما تنظر إلى صورته أن تتذكر "القضايا التي وقفنا من أجلها" مضيفا "لن يكلفك الأمر شيئا أن تكون لطيفا":

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG