Accessibility links

مقتل شخص في هجوم على معسكر تركي في العراق


صورة تداولتها وسائل إعلام عراقية للهجوم على الثكنة التركية شمالي العراق

قتل شخص وأصيب 10 آخرون خلال اقتحام متظاهرين عراقيين معسكرا تركيا في محافظة دهوك بإقليم كردستان.

وكان عشرات المتظاهرين في ناحية شيلادزي بمحافظة دهوك قد اقتحموا مقرا للجيش التركي احتجاجا على قصف تركي للقرى والمناطق الحدودية هناك.

وتداول نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي صورا للاقتحام الذي جرى خلاله إضرام النيران في المعسكر ما أدى إلى احتراق عدد من الآليات العسكري.

وقال شهود عيان لقناة الحرة من موقع الحدث إن "متظاهرين غاضبين هاجموا أحد مقرات المخابرات التركية الموجودة في البلدة وأضرموا فيها النيران"، موضحين أن بعضا من ضباطها "وقعوا في أيدي المتظاهرين وتم تسليمهم إلى القوى الأمنية الكردية" في المنطقة.

وذكر الشهود أن عناصر مسلحة تركية أطلقت النيران في الهواء لتفريق المتظاهرين وإبعادهم عن مقراتهم، إلا أنهم لم يتمكنوا من ذلك.

وأشار الشهود إلى أن النيران التهمت أحد المباني فضلا عن عدد من المركبات والسيارات المدرعة.

عراقيون يهاجمون ثكنة تركية شمالي العراق..نقلا عن وسائل إعلام عراقية
عراقيون يهاجمون ثكنة تركية شمالي العراق..نقلا عن وسائل إعلام عراقية

وأصدرت وزارة الدفاع التركية بيانا قالت فيه إن قاعدة عسكرية تركية في شمال العراق تعرضت "لاعتداءات من قبل أشخاص تم تحريضهم من قبل تنظيم حزب العمال الكردستاني".

وذكر البيان أن مركبات ومعدات تضررت، ملقية باللوم على حزب العمال الكردستاني، وهي مجموعة يسارية تعتبرها تركيا وحلف شمال الأطلسي (الناتو) إرهابية.

وشن الحزب تمردا في تركيا منذ 1984، ويتخذ من معسكرات في مخمور بالعراق مقرا له. ولقي عشرات الآلاف حتفهم في الصراع، الذي استؤنف في 2015 بعد هدنة قصيرة لمدة عامين.

ولتركيا وجود عسكري في العراق في إطار تفويض يتيح لها محاربة أي تهديدات أمنية في سوريا والعراق. وتقصف طائراتها الحربية بانتظام معسكرات الحزب.

XS
SM
MD
LG