Accessibility links

مواجهة ثالثة خلال أيام.. شركة قطارات ألمانية تحرج غريتا ثونبرغ


صورة غريتا ثونبرغ التي دفعت الشركة القطارات الألمانية للرد عليها والتوضيح

في خلاف ثالث خلال أيام، اضطرت الناشطة البيئية السويدية غريتا ثونبرغ إلى كتابة توضيح على تويتر، بعدما اتهمتها شركة قطارات ألمانية بنكران الجميل.

وبدأت القصة عندما غردت ثونبرغ صورة تظهر فيها جالسة على الأرض بجانب حقائبها، مع تعليق يقول "السفر عبر القطارات المكتظة في ألمانيا، وأنا أخيرا في طريقي إلى المنزل!"

ويبدو أن كلمة "المكتظة" قد أزعجت شركة القطارات الألمانية "DB Bahn"، فردت على ثونبرغ بتغريدة قالت فيها، "كان من الأفضل أن تعترفي كيف تعامل معك فريقنا عندما كنت في مقعد الدرجة الأولى بالقطار".

فردت ثونبرغ على تغريدة الشركة سريعا، قائلة "لقد حصلت على مقعد بعد مروري بمدينة غوتينغن، لا يوجد مشكلة بالطبع، ولم أقل ذلك أبدا. إن القطارات المزدحمة هي علامة رائعة لأنها تعني أن الطلب على السفر بالقطار مرتفع".

ورغم دفاع مغردين عن موقف ثونبرغ، وقف آخرون إلى جانب الشركة.

يقول هذا المغرد، "شركة القطارات قالت إن غريتا سافرت في الدرجة الأولى. توقفي عن ادعاء الفقر والظهور بمظهر العامل المتواضع، أنت مليونيرة (ذكية جدا للصراحة) تشعر بالملل فقط".

وأيدت هذه المغردة ثونبرغ بأن "شركة DB Bahn معروفة بقطاراتها المزدحمة، وهذه ليست علامة جيدة، لأن معظم الألمان لا يركبون القطارات. وسبب ذلك أنها غالبا ما تتأخر عن مواعيدها ويتم إلغاؤها كثيرا، وتعتبر أسعار تذاكرها مرتفعة، ودائما ما تكون مزدحمة، كما أن الحمامات معطلة، ولا يوجد وايفاي".

وكانت ثونبرغ قد اشتبكت، عبر تويتر طبعا، مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب بعدما علق على فوزها بلقب شخصية عام 2019 عن مجلة تايم الأميركية.

ترامب كتب في تغريدته، "هذا سخيف جدا، يجب أن تعمل غريتا على مشكلة إدارة الغضب لديها، ثم تذهب بعدها لمشاهدة فيلم قديم مع صديق، اهدئي يا غريتا، اهدئي!"

وقد ردت ثونبرغ على ترامب بتغيير تعريفها الشخصي على تويتر إلى "مراهقة تعمل على حل مشكلة إدارة الغضب لديها، والآن هي مسترخية وتشاهد فيلما قديما مع صديق".

غريتا ثونبرغ تغير تعريفها على تويتر بعد تغريدة ترامب
غريتا ثونبرغ تغير تعريفها على تويتر بعد تغريدة ترامب

والجمعة، اعتذرت ثونبرغ بسبب تصريح لها في إيطاليا، حيث قالت "إن قادة العالم يحاولون الهروب من مسؤولياتهم.. سنحرص على أن نضعهم في وجه الجدار، وأن يقوموا بوظائفهم لحماية مستقبلنا".

وبعد انتقادات اضطرت ثونبرغ للاعتذار لاستخدامها عبارة "نضعهم في وجه الجدار"، اعتذرت الناشطة السويدية موضحة أن "هذا ما يحدث عندما تترجل خطابات في لغة أخرى".

وأشارت ثونبرغ إلى أن الجملة الإنكليزية التي استخدمتها في خطابها، هي مصطلح سويدي في الأصل، معناه أن يتم محاسبة شخص ما. لكن بعض منتقديها فسروا العبارة بوصفها دعوة للعنف.

XS
SM
MD
LG