Accessibility links

غرينبلات: الفلسطينيون يسعون لوأد خطة السلام


غرينبلات خلال لقاء مع عباس في 2017

اتهم جيسون غرينبلات مبعوث الرئيس دونالد ترامب للشرق الأوسط أعضاء القيادة الفلسطينية بالسعي لوأد خطة السلام الإسرائيلية-الفلسطينية التي ترعاها الولايات المتحدة حتى قبل الكشف عنها.

وحث غرينبلات المسؤولين الفلسطينيين على الانتظار حتى يروا تفاصيل الخطة قائلا إن من الخطأ إعلان "وفاتها فور وصولها".

ورفض المسؤول الأميركي في مقابلة مع وكالة رويترز، استنكار مسؤولين فلسطينيين مقترحات السلام المنتظرة التي يرون أنها ستكون منحازة بشدة لإسرائيل وأنها ستوجه ضربة لهدف إقامة دولة فلسطينية.

وقاطعت السلطة الفلسطينية جهود السلام الأميركية بقيادة جاريد كوشنر كبير مستشاري الرئيس الأميركي، منذ أواخر عام 2017 حين قرر الرئيس ترامب نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس والاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

ويرأس غرينبلات وكوشنر فريقا يجهز لطرح الخطة التي طال انتظارها والمتوقعة في حزيران/يونيو.

وقال جرينبلات الذي تبادل الانتقادات علنا مع مسؤولين فلسطينيين كبار على تويتر "السلطة الفلسطينية تسعى لوأد خطة لم ترها. قد تقدم لهم الخطة شيئا يثير حماسهم ويغير موقفهم الحالي... عليهم أن يتحلوا بالصبر وينتظروا حتى إعلان الخطة".

وصرح لرويترز بأن "أي طرف يقول إنها (الخطة) ولدت ميتة ولا يمنحها الكثير من الاهتمام والعمل الشاق فستكون فرصة كبيرة ضائعة".

ورغم تأكيد واضعي الخطة على أن تفاصيلها غير معروفة سوى لعدد محدود من الأفراد، إلا أن مساعدي ترامب قالوا إنها ستعالج قضايا سياسية رئيسية في الصراع الطويل مثل وضع القدس، كما ستعرض سبلا لإنعاش الاقتصاد الفلسطيني المتعثر.

وأضافوا أنهم يتوقعون انتقاد إسرائيليين وفلسطينيين لبعض المقترحات.

XS
SM
MD
LG