Accessibility links

فائزة بـ"نوبل" للسلام ومتهمة بـ"الإبادة".. دعوى قضائية ضد أون سان سو تشي


أونغ سان سو تشي

رفع ناشطون حقوقيون دعوى قضائية في الأرجنتين الأربعاء ضد مسؤولين كبار في ميانمار، ومن بينهم أون سان سو تشي، الحائزة على جائزة نوبل للسلام، يتهمونهم فيها بارتكاب جرائم ضد أقلية الروهينغا المسلمة.

وأون سان سو تشي تشغل منصب مستشار الدولة، الذي يعادل منصب رئيس الوزراء.

ورفع الناشطون وهم من أقلية الروهينغا وأميركا الجنوبية الدعوى في الأرجنتين تحت بند "الولاية القضائية العالمية" التي تسمح بها قوانين عدد من الدول ومن بينها الأرجنتين.

ويطالب المدعون توقيع عقوبات جنائية بحق "مرتكبي جرائم الإبادة الجماعية ضد الروهينغا والمتواطئين معهم والمتسترين عليهم".

وقال ناشط من الروهينا يدعى تون خين: "على مدى عقود، حاولت سلطات ميانمار القضاء علينا عن طريق حصرنا في أحياء، وإجبارنا على الفرار من وطننا، وقتلنا".

وتواجه ميانمار ضغوطا دولية بشأن حملة قادتها قوات الأمن أدت إلى فرار أكثر من 700 ألف قروي من الروهينغا إلى بنغلادش المجاورة.

وأوضح تقرير من الأمم المتحدة الخميس أن العنف الجنسي الذي مارسته قوات أمن ميانمار على أقلية الروهينغا المسلمة في البلاد كان واسع النطاق وبالغا لدرجة أنه يوضح النية في ارتكاب إبادة جماعية، كما يستدعي إصدار مذكرات محاكمة عن جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.

ووجدت بعثة الأمم المتحدة الدولية المستقلة لتقصي الحقائق بشأن ميانمار أن جنود البلاد "بشكل ممنهج ومستمر استخدموا الاغتصاب والاغتصاب الجماعي والأعمال الجنسية العنيفة القسرية الأخرى ضد النساء والفتيات والفتيان والرجال والمتحولين جنسيا في انتهاك صارخ لقانون الحقوق الإنسانية الدولي".

وتصف الأمم المتحدة "الروهينغا" بأنهم أكثر الأقليات اضطهادا في العالم. وهم طائفة عرقية ترجع أصولها إلى الهند، وتتخذ من راخين، الواقعة في الساحل الغربي لميانمار، مكانا للعيش.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG